أفضل مشروب يمكن تضمينه في نظامك الغذائي لخفض الكوليسترول “الضار”

تعد مستويات الكوليسترول المرتفعة مقلقة عندما يفوق الكوليسترول الضار (LDL) النوع الجيد (HDL) ما يزيد من خطر الاصابة بنوبة قلبية وسكتات دماغية صغيرة وتصلب الشرايين.

وتحمل الشرايين الدم المؤكسج بعيدا عن القلب الى بقية الجسم. وعندما يلتصق الكوليسترول بجانب جدران الشرايين يضيق ممر الدم.
وفي المقابل يمارس القلب قوة اضافية للتاكد من ان الدم قادر على الوصول الى جميع العضلات والاعضاء في الجسم.

ويمكن ان يؤدي الضغط المفرط على القلب الى نوبة قلبية يمكن ان تكون قاتلة.

ومن ناحية اخرى يساعد الكوليسترول الجيد على التقاط الكوليسترول الضار ونقله الى الكبد حيث يمكن تحطيمه واطلاقه من الجسم عبر المثانة.

وارادت ورقة بحثية في مكتبة Cochrane تحديد ثار مشروب معين على الوقاية من امراض القلب والاوعية الدموية.
وحدد الباحثون 11 تجربة سريرية مع ما مجموعه 821 مشاركا والتي فحصت الفوائد الصحية للشاي الاخضر.

وجمع الباحثون البيانات واشاروا الى ان الشاي الاخضر يخفض مستويات الكوليسترول الكلية والاهم من ذلك الكوليسترول الضار (LDL).

وخلص المعدون الى ان الادلة تشير الى ان الشاي الاخضر له تاثيرات ايجابية على عوامل خطر الاصابة بامراض القلب والاوعية الدموية.
ومع ذلك اعترفوا ان هناك عددا قليلا جدا من الدراسات طويلة الاجل لفحص البيانات حول استهلاك الشاي الاخضر ومستويات الكوليسترول.

كما بحثت كلية الطب بجامعة هونغ كونغ في العلاقة بين الشاي الاخضر والصحة.

وذكروا ان الشاي الاخضر يزيد من قدرة مضادات الاكسدة في الدم ما يحمي الكوليسترول الضار من الاكسدة.

وفي دراسة ن شرت في مجلة التغذية حلل الباحثون العلاقة بين استهلاك الشاي الاخضر والوفيات الناجمة عن امراض القلب والاوعية الدموية والسرطان وجميع اسباب الوفاة.

وحللوا بيانات 40530 شخصا وخلصوا الى ان الشاي الاخضر له علاقة عكسية مع الوفيات الناجمة عن امراض القلب والاوعية الدموية.

وتقول ادارة الصحة الوطنية البريطانية ان ممارسة 150 دقيقة من التمارين الرياضية المعتدلة في الاسبوع يمكن ان تحسن مستويات الكوليسترول.

المصدر: اكسبريس