أمريكا.. دراسة تكشف أن “الناقلين الصامتين” قد يكونون مسؤولين عن نصف حالات “كوفيد 19”

كشفت دراسة جديدة ان الناقلين الصامتين قد يكونون المسؤولين عن نصف حالات الاصابة بفيروس كورونا الجديد في الولايات المتحدة.

ويعد الانتقال عبر الاشخاص الذين لا يعانون من اي اعراض او مباشرة قبل بدء الاعراض احد المحركات الرئيسية لـ كوفيد-19 المرض الذي يسببه فيروس كورونا.

ويقول الفريق بقيادة كلية Yale للصحة العامة ان اكثر من ثلث الاصابات الصامتة يجب تحديدها وعزلها لابقاء تفشي فيروس كورونا تحت السيطرة.

وفي الدراسة ابتكر الفريق نماذج لفحص مقدار الدور الذي لعبه النقل الصامت في تفشي الفيروس.

ويفترض النموذج ان الاشخاص الذين يعانون من كوفيد-19 هم اكثر عرضة لنقل العدوى اثناء مرحلة الاعراض.

وبالاضافة الى ذلك قام النموذج بمحاكاة التركيبة السكانية لمدينة نيويورك وافترض ان جميع المصابين كانوا معزولين وظلوا في عزلة حتى بعد شفائهم. اقرا المزيد ما مدى انتشار الفيروس التاجي عند التحدث

وحدد الباحثون ان ما بين 17.9% و30.8% من جميع حالات كوفيد-19 بدون اعراض.

واذا كان الحد الادنى من الحالات البالغ 17.9% غير مصحوب باعراض فقد حسبوا ان الحالات التي لا تظهر عليها اعراض ستكون مسؤولة عن 48% من انتقال العدوى.

واذا كانت النسبة القصوى 30.8% من الحالات غير مصحوبة باعراض فقد قدروا 47% من انتقال المرض من الحالات المصحوبة باعراض و6.6% هي من حالات بدون اعراض.

ويقول الفريق ان عزل جميع حالات اعراض فيروس كورونا لا يكفي للسيطرة على انتشار المرض.

ولكي لا يصيب الفيروس اكثر من 1% من السكان يجب ايضا تحديد وعزل ما لا يقل عن 33% من الحالات العرضية وغير المصحوبة باعراض.

ويقول الباحثون ان النتائج توفر دليلا على ضرورة زيادة تدابير مكافحة تفشي المرض مثل الاختبار.

ونشرت النتائج في مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences.

المصدر: ديلي ميل