إهمال في مختبر ألماني يتسبب في تلف 2000 عينة من فحوصات كورونا

تواجه السلطات الصحية في المانيا انتقادات شديدة تتعلق باختبارات ثبوت الاصابة بفيروس كورونا. وتتوالى التقارير عن حالات انتظار طويلة تمتد لايام من اجل اجراء الاختبار الموعود. كما يشكو البعض من عدم امكانية الوصول الى الاطباء المعنيين او الجهات المختصة لاجراء الفحص.

وفي تطور اثار الكثير من الغضب في وسائل التواصل الاجتماعي كشفت شبكة ار تي ال التلفزيونية الالمانية عن حالات اهمال احد في احد المختبرات بولاية بادن-فورتمبرغ. وبحسب الشبكة الالمانية فقد طال هذا الاهمال عينات فحص لنحو الفي شخص.

وبرر المختبر هذا الاهمال بنقص المواد الكيميائية الضرورية لاجراء الفحص على العينات وناشد في الوقت ذاته الاشخاص الذين تقدموا لاجراء الفحص في الفترة بن 14 و18 مارس/ ذار بالتواصل معه لتقديم عينات جديدة.

بدورها انتقدت وزارة الصحة والسلطات المحلية في الولاية الالمانية الواقعة في جنوب المانيا اهمال المختبر وطريقة تعامله مع الموقف الذي سيزيد من قلق الاشخاص و يقلل من ثقتهم في اجراءات مكافحة الفيروس.

ياتي هذا فيما تزداد ضغوط منظمة الصحة العالمية على العديد من الدول ومنها المانيا للتوسع في نطاق اجراء الاختبارات مثلما فعلت كوريا الجنوبية التي اتاحت فرصة الفحص لجميع المواطنين مما سمح بالتعرف على المرض مبكرا والحد من انتشاره بحسب شبكة ار تي ال.

سلمى حامد

DW