اختبار دم بسيط يشخص فقر الدم المنجلي في الأجنة ويحد من الإجهاض

يمكن لفحص دم بسيط ان يشخص مرض فقر الدم المنجلي لدى الاطفال الذين لم يولدوا بعد.

اقرا المزيد العلماء يقتربون من تحديد منشا سادس انواع السرطان شيوعا بين النساء

وحتى ال ن لا يمكن رصد الحالة الوراثية الموهنة التي تتسبب في انتاج خلايا الدم الحمراء ذات الشكل غير المعتاد اثناء الحمل الا عن طريق اجراء جراحي يعرف باسم بزل السائل الامنيوسي.

وي قدم هذا الاختبار بشكل روتيني الى الامهات اللاتي يتعرضن لخطر كبير لانجاب طفل مصاب بمتلازمة داون وكذلك الامراض الوراثية الاخرى بما في ذلك الخلايا المريضة.

ويتضمن هذا الاجراء ادخال ابرة في بطن الام واستخراج عينة صغيرة من السائل الامنيوسي من خلال الكيس المحيط بالجنين داخل الرحم ومن ثم اختبارها.

ومع ذلك فان هذا الاجراء ينطوي على ما يصل الى 1 من كل 100 فرصة للاجهاض لذلك يفضل العديد من ال باء عدم القيام بهذا الاجراء.

في المقابل فان اختبار الدم المنجلي الجديد الذي يتحقق من وجود اجزاء من الحمض النووي للاجنة المتداولة في دم الام يمكن ان يعفي لاف النساء الحوامل من هذا الخطر.

ويمكن اجراء الاختبار الجديد بعد ثمانية اسابيع من الحمل بدلا من 16 اسبوعا كما هو الحال في اختبار بزل السائل الامنيوسي. اقرا المزيد تطور طبي يبشر باول علاج جديد للسعال منذ 50 عاما!

ويقول البروفيسور يوجين اوتنغ-نتيم استشاري الولادة في مستشفى جاي اند سانت توماس في لندن: يمكن ان يمنح هذا المراة المزيد من الامان والمزيد من الخيارات والمزيد من الاستقلالية في رعايتها.

واضاف: لان الاختبار الحالي ينطوي على خطر الاجهاض فان العديد من النساء يفضلن عدم القيام به ويفقدن الحصول على هذه المعلومات الحاسمة حول اطفالهن والتي يمكن ان تساعد في التخطيط لرعايتهم.

ووقع اختبار الاجراء الجديد على 64 امراة حاملا وقدم الاختبار نتائج حاسمة لـ60 منهن ووجد الباحثون انه يتنبا بدقة فيما اذا كان اطفال هؤلاء الامهات سيولدون بمرض فقر الدم المنجلي.

ويرى الباحثون انه يجب القيام بمزيد من الاختبارات على فحص الدم الجديد على مجموعة اكبر على امل ان يكون متاحا على نطاق واسع في غضون بضع سنوات فقط.

المصدر: ديلي ميل