اكتشاف علاقة وراثية بين تعاطي الكحول والاضطرابات النفسية

اكتشف علماء جامعة يل وجامعات اخرى 29 متغيرا جينيا تسبب الميل للادمان على الكحول منها 19 تكتشف لاول مرة معظمها مرتبطة بالاضطرابات النفسية والسلوك والقدرات المعرفية.

وتفيد مجلة Nature Neuroscience بان العلماء اجروا تحليلا جينيا لاكثر من 435 الف انسان للبحث عن جينات تحدد ميل الانسان للادمان على الكحول وصلتها بالاضطرابات النفسية بغية فهم امكانية استخدام الجينات لتحديد الذين يؤدي تناولهم للكحول الى اضطرابات نفسية والادمان.

وقد اكتشف الباحثون 29 متغيرا جينيا من بينها 19 اكتشفها الباحثون لاول مرة. ويقول البروفيسور جويل غيلينتر استاذ علم الوراثة في جامعة يل البيانات الجديدة هي ثلاثة اضعاف المخاطر الجينية المعروفة المرتبطة بتعاطي الكحول. اقرا المزيد المشروبات الكحولية تسبب 7 اشكال من السرطان

وقد تضمنت هذه الدراسة تحليل جينوم اشخاص من اصول اوروبية من اربعة بنوك حيوية. وكان الهدف منها اكتشاف موانع شائعة ومواقع جينات محددة وتتابعها لدى الاشخاص المدمنين على الكحول او يعانون من امراض مرتبطة بتعاطي الكحول. وحلل الباحثون المعلومات الخاصة بعوامل الخطر الوراثية المسببة للاضطرابات النفسية.

وقد بين الجمع بين بيانات الدراستين وجود علاقة وراثية بين مشكلة تعاطي الكحول والاضطرابات النفسية مثل الك بة والقلق والسلوك والقدرة على التعلم. وباستخدام تقنية التوزيع العشوائي – وهي طريقة رياضية يستخدمها علماء الاحياء لمعالجة المعلومات الجينية – تمكن العلماء من تحديد كيفية تاثير العلامات ذات الصلة في بعضها البعض. ويقول هانغ زو من جامعة يل تسمح هذه الطريقة بفهم العلاقات السببية بين العلامات الاشكالية لتناول الكحول مثل الحالة النفسية والسلوك الخطر والقدرات المعرفية.

واتضح للباحثين ان العوامل التي اكتشفوها تنتقل وراثيا ليس فقط على مستوى الدماغ بل وايضا في المناطق المحافظة على تنظيم للجينوم المسؤولة عن وظائف بيولوجية معينة.

ووفقا للباحثين ستسمح العوامل الوراثية التي حددوها للادمان على الكحول والمشكلات النفسية والسلوكية ذات الصلة بتقييم اكثر دقة لخطر تناول الكحول لكل شخص على حدة.

المصدر: نوفوستي