الإفراط في استخدام المطهرات قد يكون مميتا للأطفال

بينما يحاول الكثيرون مكافحة جائحة كورونا بالتنظيف والتعقيم في المنزل يحذر خبراء الصحة من ان الاستخدام المتزايد لهذه المنتجات قد يشكل خطرا مميتا بنفس القدر خاصة للاطفال.

اقرا المزيد من يقتل فيروس كورونا: الصابون ام المطهر

وسجلت مكالمات حالات الطوارئ المتصلة بالتسمم الناتج عن منتجات التنظيف والمطهرات المنزلية في الولايات المتحدة زيادة بنسبة 20.4% بين يناير ومارس من هذا العام مقارنة بعام 2019 وفقا لتقرير صادر عن مراكز مكافحة الامراض والوقاية منها في 24 ابريل.

ويقول الخبراء ان هوس النظافة قد يؤدي الى اهمال مسالة مهمة تتعلق باستخدام هذه المنتجات مع الاطفال داخل المنزل.

واشارت سامارا جيلر كبيرة محللي البحوث وقواعد البيانات في مركز Environmental Working Group الى ان التنظيف العدواني يتطلب دراسة دقيقة.

وقالت لصحيفة ذي بوست: نظرا لان الكثير من الناس يتجمعون في الداخل للحد من انتشار وباء فيروس كورونا فقد يستخدمون المطهرات ومنتجات التنظيف الاخرى بشكل اكثر تكرارا. واضافت: من المهم اكثر من اي وقت مضى ان يستهلكون هذه المواد الكيميائية بامان مع التاكد من اتباع توجيهات الملصق بالضبط.

وبات اتباع الارشادات امرا مهما بشكل خاص ال ن نظرا لان منتجات مثل تلك التي تحتوي على الامونيا او التبييض يمكن ان تسبب او تفاقم مشكلات الجهاز التنفسي كما تقول جيلر.

وشكلت التقارير التي تشمل الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين 5 سنوات وما دون ذلك نحو 35.7 % من جميع المكالمات الى مراكز مكافحة السموم من يناير الى مارس 2020 بينها 46.9% من تلك الحالات سببها المطهرات. اقرا المزيد اطعمة وطرق طبيعية لتنظيف رئتيك

ومن ناحية اخرى شكل اولئك الذين تتراوح اعمارهم بين 6 و19 عاما 8.9% من الحالات الناتجة عن التعرض لمنتجات التنظيف و13.6% من حالات التعرض للمطهرات.

وقالت الدكتورة كيلي جونسون-اربور مديرة مركز National Capital Poison Center الطبي: يمكن ان يكون اي من المنتجات المتاحة حاليا خطرا على الاطفال. واضافت: المطهرات لها تركيبات مماثلة بشكل عام وتتكون غالبا من مواد التبييض ومركبات الامونيوم والكحول والعوامل الكاشطة وكل هذه الاشياء يحتمل ان تكون سامة.

وتحذر جونسون-اربور من ان هيبوكلوريت الصوديوم العنصر النشط في مبيض الكلور يجب الا يختلط مع الاحماض او المنظفات الاخرى لانه يمكن بذلك ان يكون مميتا.

كما حذرت جونسون-اربور مما يسمى بمنتجات التنظيف الطبيعية والتي يمكن ان تكون بنفس القدر من خطورة المنظفات التقليدية قائلة: منتجات التنظيف الطبيعية قد لا تحتوي على مواد كيميائية قاسية موجودة في المنتجات التقليدية لكنها قد تحتوي على اشياء اخرى مثل الزيوت العطرية التي يمكن ان تسبب تهيجا شديدا للجلد والعينين وحتى الجهاز الهضمي .

المصدر: نيويورك بوست