الإيدز مجدداً.. حقنة تقيك شر الإصابة!

على الرغم من انشغال العالم بكورونا مازالت الابحاث جارية لانقاذ الارواح من امراض اخرى فقد توصلت دراسات جديدة الى ان حقنة من عقار اختباري جديد كل 8 اسابيع وقاية من فيروس اتش اي في المسبب لمرض الايدز بفعالية اكبر من الاقراص اليومية للعلاج الوقائي قبل التعرض (بريب) التي سبق واحدثت ثورة في الوقاية من هذا المرض على ما اعلنت معاهد الصحة الاميركية.

وكشفت هذه المراكز عن النتائج الاولية لتجربة سريرية واسعة بوشرت قبل اكثر من 3 سنوات في 7 دول من بينها الولايات المتحدة والبرازيل وتايلاند وجنوب افريقيا على عقار سمي كابوتيغرافير.

فيما بعتبر العقار الوقائي الوحيد المعتمد رسميا حاليا هو اقراص مسماة بريب وهو علاج وقائي قبل التعرض تحت مسمى تروفادا وديسكوفي في الولايات المتحدة.

تراجع خطر الاصابة بنسبة 99 %

وينبغي على الاشخاص غير المصابين بفيروس اتش اي في تناول هذه الاقراص يوميا ما يؤدي الى تراجع خطر اصابتهم بالفيروس بنسبة 99 % على ما تفيد المراكز الاميركية لمراقبة الامراض والوقاية منها (سي دي سي). الا ان ضرورة تناول الاقراص يوميا يعتبر عائقا محتملا لذا اتت الابحاث عن وسيلة اسهل.

الى ذلك تستند النتائج الجديدة على متابعة اكثر من 4500 شخص. وتلقى نصف هؤلاء حقنة كل شهرين من عقار كابوتيغرافير (مع حبوب بريب وهمية) فيما حصل النصف الخر على حقنة وهمية (واقراص بريب فعلية).

وكان كل المشاركين يعالجون تاليا بطريقة او باخرى.

رغم ذلك اصيب 50 مشاركا بفيروس اتش اي في خلال فترة الدراسة لكن باعداد متفاوتة 12 في المجموعة الحاصلة على عقار كابوتيغرافير و38 في مجموعة تروفادا.

فاعلية اكبر

ويعكس ذلك فاعلية اكبر بنسبة 69 % للحقنة مقارنة باقراص تروفادا التي تعتبر من اسس السياسة الوقائية لا سيما في الولايات المتحدة حيث يتناول ما لا يقل عن 200 الف شخص هذه الاقراص على ما تقول مختبرات غيلياد.

وامام هذه النتائج التي اعتبرت ايجابية جدا اوقف القيمون على التجربة السريرية الاختبار العشوائي بشكل مبكر لكي يحصل كل المشاركين على الوسيلة الانجع اي الحقنة.

الى ذلك قالت كيمبرلي سميث مديرة البحث والتطوير في شركة فيف هيلثكير (مجموعة جي اس كاي) نحن راضون جدا من النتائج ليس فقط بسبب فاعلية كابوتيغرافير الكبيرة بل لاننا اظهرنا ايضا الفعالية العالية في دراسة تمثل بشكل مناسب الفئات التي تصاب بفيروس +اتش اي في+ اكثر من غيرها بكثير.

العربية