“الانتقال الصامت”.. المحرك الأول لتفشي الوباء

ما زال الغموض يلف الفيروس المستجد حيث تعتبر احدى غرائبه هو انتقاله من قبل شخص لا تظهر عليه اعراض.

فقد دعمت دراسة طبية حديثة اجريت في ثلاث جامعات اميركية وكندية رائدة الدراسات السابقة التي حذرت من خطورة انتقال عدوى كورونا عن طريق الاشخاص الذين لا تظهر عليهم الاعراض.

وجاء في تقرير لموقع U.S. News بعنوان انتقال العدوى الصامت هو المحرك الاول لحالات تفشي كورونا ان الدراسة وجدت ان نصف الاصابات الجديدة بالفيروس مرتبطة باشخاص لا تظهر عليهم اعراض.

كما لفت الاطباء الذين نشروا دراستهم في دورية PNAS التابعة للاكاديمية الوطنية الاميركية للعلوم الى ان نحو 48% من الاشخاص الذين لا تظهر عليهم الاعراض ينقلون العدوى ما يشير الى انتقال المرض الصامت الذي يمكن ان يزيد من حالات تفشي المرض حتى لو تم عزل الاشخاص ممن تظهر عليهم الاعراض.

وقال مؤلفو الدراسة وهم من كلية ييل للصحة العامة وجامعة فلوريدا وجامعة يورك في تورونتو ان النتائج التي توصلوا اليها تسلط الضوء على دور انتقال العدوى الصامت باعتباره المحرك الاساسي لتفشي كوفيد-19 وتؤكد الحاجة الى استراتيجيات للتخفيف مثل تعقب حالات المخالطة لتحديد وعزل الاشخاص الذين ينقلون العدوى قبل ظهور الاعراض.

يذكر انه في مايو/ايار الماضي توصلت المراكز الاميركية لمكافحة الامراض والوقاية منها التابعة لوزارة الصحة الاميركية الى ان حوالي ثلث المصابين بكورونا لا تظهر عليهم الاعراض.

الى ذلك وجدت ان نسبة 40% من انتقال الفيروس تحدث قبل ان يشعر الناس بالمرض محذرة من ان هذه الارقام قابلة للتغيير مع معرفة المزيد عن الوباء.

العربية