التلفزيون يسلبنا سنين العمر.. فماذا نفعل؟

مع اضطرار الكثيرين للعمل من المنزل والتخلي عن السفر او الخروج مع الاصدقاء في عطلة نهاية الاسبوع بسبب جائحة كورونا وقواعد التباعد الاجتماعي اصبحت مشاهدة التلفزيون ومنصات البث الحي هي هواية عدد كبير من الناس. لكن راسة حديثة صادرة عن جامعة غلاسغو توصلت الى ان مشاهدة التلفاز يوميا بدون حدود تتسبب في تقصير سنوات العمر.

معلومة قديمة ونتائج جديدة

تاثير مشاهدة التلفاز سلبا على صحة الانسان ليست بالمعلومة الجديدة لكن الجديد في الدراسة هو توصل العلماء الى العدد المثالي من الساعات اليومية لمشاهدة التلفاز بدون مخاطر صحية بحسب موقع فيتبوك (Fitbook) الالماني.

وكانت الدراسة التي نشرت في دورية (Mayo Clinic Proceedings) العلمية راقبت العادات اليومية لحوالي نصف مليون مشترك في الدراسة تتراوح اعمارهم ما بين 37 و73 عاما على مدار 12 عاما (من عام 2006 وحتى عام 2018). وبحسب شبكة بي بي سي البريطانية تضمنت الدراسة ايضا الوقت الذي يقضيه الاشخاص في مشاهدة الافلام والمسلسلات عبر منصات البث الحي على هواتفهم الجوالة.

ونقل موقع هايل براكسيس (Heilpraxis) الالماني خلوص الدراسة الى ان المشاركين الذين يشاهدون التلفاز لمدة ساعتين او اقل يوميا كانوا الاقل اصابة بالامراض المرتبطة بمشاهدة التلفزيون مثل امراض القلب والسرطان. وبحسب العلماء اذا كان جميع المشاركين التزموا بحد اقصى ساعتين في اليوم لمشاهدة التلفزيون كانت حالات الوفاة بسبب الاصابة بامراض القلب ستقل بنسبة 7 79 بالمئة في حين كانت حالات الوفاة بشكل عام ستتراجع بنسبة 5 62 بالمئة.

ما دور التلفزيون

السبب الاساسي في التاثير السلبي للتلفزيون على الصحة راجع للجلوس لاوقات طويلة امامه. فبحسب موقع عيادات مايو كلينيك (Mayo Clinic) الامريكية يتسبب الجلوس لساعات طويلة في استهلاك كميات قليلة من الطاقة مما يؤدي الى زيادة الوزن وما يرتبط بها من امراض مثل ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم. اما في حالة تقليص مدة مشاهدة التلفزيون يوميا الى ساعتين واستغلال الوقت المتبقي في القيام بنشاط بدني كما توصي الدراسة فان خطر الاصابة بهذه الامراض يقل بحسب موقع فيتبوك.

اما السبب الاخر الذي ذكره العلماء بحسب موقع هايل براكسيس هو ان الجلوس امام التلفزيون يصاحبه عادة تناول اطعمة غير صحية مثل الوجبات السريعة والمشروبات الغازية وهو السلوك الذي يؤدي ايضا الى زيادة الوزن والاصابة بالامراض.

حاجة الى مزيد من الدراسات

بالرغم من هذه النتائج يرى هايميش فوستر وهو القائم على الدراسة في معهد Health and Well-Being بجامعة غلاسغو انهم في حاجة الى مزيد من الدراسات قبل ان اعطاء توصيات نهائية بشان مشاهدة التلفزيون بحسب ما نقلت عنه بي بي سي. واضاف فوستر ان هذه الدراسة تؤكد على نتائج دراسات اخرى وجدت ان اسلوب حياة يغلب عليه الكسل يتسبب في صحة ضعيفة بشكل عام.

س.ح/ع.ج.م

DW