الزامل لمها: لا اثار جانبية للدهون كمادة مالئة

مها تسأل: أنا في الثلاثينات من عمري وكنت أعاني من زيادة كبيرة في الوزن وخضعت لعملية جراحية لانقاص وزني ونجحت، ولله الحمد، في الوصول الى الوزن المثالي لكني الآن اعاني من ترهلات في الوجه والرقبة وهبوط ملفت في الوجنتين، وقد نصحني طبيبي بان ازور طبيبا مختصا بالتجميل لملء الفراغات بالمواد المالئة او fillers الملائم لحالتي اود ان اعرف، ما تلك التقنية التجميلية واي المواد المالئة انسب لحالتي؟
استشارية جراحة التجميل الدكتور صابرين الزامل تجيب: المواد المالئة تقنية تجميلية دارجة وهي تلائم حالات كثيرة وتغني عن الجراحة التجميلية الكلاسيكية في بعض الحالات وبالنسبة لك هي تناسب حالتك وتصلح لازالة آثار مابعد فقدان الوزن كما تستخدم للتخلص من آثار الشيخوخة في اليدين، وابرز الاماكن التي نستخدم معها تقنية الحقن بالمواد المالئة الوجنتين والشفتين واليدين لازالة آثار التقدم في السن كما ذكرت سابقا.
والمواد المالئة تطورت كثيرا بعد ملاحظة الآثار التي كانت تتركها كل مادة بعض الحقن وهناك مواد مالئة دائمة التاثير واخرى تؤثر لمدة محددة وفي السابق كان الدارج استخدام الكولاجين والسيليكون للحشو او ملء الفراغ لكن لوحظ انهما يؤديان الى حدوث تكتلات والتهابات في منطقة الحقن ولذلك قل الاعتماد عليهما. وحاليا الاقبال كبير على المواد المالئة غير الدائمة والتي يدوم مفعولها الى 3 أشهر أو ستة أشهر حسب مكان الحقن وكمية المادة المحقونة والمادة التي تستخدم في الحقن غير الدائم هي الهيرولونك اسيد وهو من المواد الموجودة اساسا في جسم الانسان ولذلك ليس لهذا النوع من المواد المالئة اي آثار جانبية كما كان يحدث في حقن الكولاجين او السليكون التي يتعامل معها الجسم على انها مادة غريبة او دخيل غريب فيلجا الى مهاجمتها ما يسبب الالتهاب أو التكتل.
أما أفضل أنواع المواد المالئة او “الفيلرز” حتى الآن هي الدهون الزائدة في جسم المريض والنتيجة تكون رائعة ومن دون اي آثار جانبية لان المادة المحقونة من الجسم وليست من خارجه.
وفي هذا النوع من العمليات نراعي ان الجسم يمتص 50 في المئة من الدهون المحقونة فيه ولذلك عندما نحقن كمية دهون نحقن كمية مضاعفة ولتكن بدل من 100 في المئة 200 في المئة لان الجسم سيمتص نصفها ويبقى النصف الثاني الذي يعطي الشكل المطلوب.

السياسة الكويتية