الصحة العالمية: لا وجود لدواء يقلل وفيات كورونا

في حين تتزايد اصابات ووفيات جائحة كورونا في اغلب دول العالم من جهة وتتسابق الشركات لايجاد لقاح ينقذ البشرية من هذا الفيروس الغامض اكدت منظمة الصحة العالمية الاربعاء انه لا يوجد ادلة على وجود دواء يقلل من وفيات كوفيد 19 معلنة استئناف اختبارات عقار هيدروكسي كلوروكين لعلاج كورونا بعد ان علقت التجارب عليه في اجراء وقائي في 25 مايو الماضي.

وكان المدير العام للمنظمة تيدروس ادهانوم غيبرييسوس اوضح ان هذا القرار ياتي بعد نشر دراسة الجمعة في مجلة ذي لانسيت الطبية اعتبرت ان اللجوء الى الكلوروكين او مشتقاته مثل هيدروكسي كلوروكين للتصدي لكوفيد-19 ليس فاعلا وقد يكون ضارا.

الى ذلك اعلن المدير الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية في اوروبا هانز كلوغي اليوم ان هناك تهديدا واضحا بحدوث موجة ثانية من كوفيد-19 واذا لم يتم ايقاف الفيروس يمكن ان يصبح مدمرا.

موجة ثانية مدمرة للغاية

وقال كلوغي خلال مؤتمر صحفي عبر الفيديو: الموجة الثانية ليست حتمية في حين ان عددا كبيرا من البلدان تزيل القيود لكن هناك تهديدا واضحا بحدوث موجة ثانية لكوفيد-19 واذا لم يتم ايقاف هذه الطفرات فيمكن ان تاتي الموجة الثانية ويمكن ان تصبح مدمرة للغاية.

واشار الى ان وضعنا اليوم ليس افضل مما كان عليه في بداية العام مضيفا: ما زلنا لا نملك لقاحا او علاجا لكوفيد-19.

هذا وتجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في العالم الـ6.1 مليون مصاب والوفيات اكثر من 376 الف حالة.

وكانت المنظمة حذرت من الانجرار وراء نظريات غير مؤكدة حول تراجع الفيروس وقال خبراء في المنظمة العالمية وعدد من العلماء الخرين انه لا دليل علميا يدعم تاكيد اطباء ان فيروس كورونا بدا يفقد قوته.

بدورها اوضحت ماريا فان كيرخوفي المتخصصة في علم الاوبئة في المنظمة فيما يتعلق بامكانية انتقاله لم يحدث اي تغيير كما لم يحدث تغيير في شدته.

الى ذلك اكد مارتن هيبرد استاذ الامراض المعدية الناشئة في كلية لندن للنظافة والطب الاستوائي ان الدراسات الكبيرة التي تبحث في التغيرات الجينية في فيروس سارس-كوف-2 المسبب لكوفيد-19 لا تدعم باي شكل فكرة انه يصبح اقل قوة او يضعف. وقال في تعليق بالبريد الالكتروني بحسب ما افادت رويترز مساء الاثنين في وجود بيانات من اكثر من 35000 مجموعة جينية فيروسية كاملة لا يوجد دليل حاليا على ان هناك اي فرق فيما يتعلق بالحدة.

العربية