العالم مشغول.. هل يعود كورونا بعد الشفاء؟

هذه الايام يشغل بال العالم باسره اي معلومة تتعلق بـفيروس كورونا المستجد الكل بات منتظرا اي جديد عن الوباء ماضيه وحاضره وطبعا مستقبله.

ومع احصائيات الوفيات والاصابات وايجاد لقاح شاف يكمن السؤال الاهم هل يصيب كورونا مرة ثانية من اصابهم سابقا وتخلصو منه وماذا يعني ذلك بالنسبة الى جهاز المناعة.

خبراء اجابوا عن هذا السؤال في تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية الاثنين حيث قالوا ان اصابة المريض نفسه بالعدوى مرة اخرى تبدو غير محتملة على الاطلاق.

في التفاصيل سعى كل من كبير المستشارين العلميين للحكومة البريطانية السير باتريك فالانس وكبير المستشارين الطبيين لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون كريس وايتي الى طمانة عامة الناس مؤكدين ان اولئك الذين اصيبوا بالفيروس مرة سيطورون بعض المناعة ومن النادر ان يصابوا بالمرض المعدي مرة اخرى.

الا ان اعلان السلطات اليابانية الشهر الماضي عن امراة شفيت من الفيروس نهائية ثم اظهرت نتائج فحصها ثانية انها ايجابية مرة اخرى ترك العلماء فيمازق جديد.

الخفافيش مجددا

بدوره اوضح الخبير في علم الفيروسات بجامعة ليدز مارك هاريس ان الاصابة مرة اخرى في هذه الحالة غير مرجحة الا انه اضاف ان هناك بعض الادلة في المؤلفات العلمية على استمرار الاصابة بفيروسات كورونا من الحيوانات خصوصا الفيروسات الموجودة في الخفافيش بحسب تاكيده.

وعندما سؤال فالانس كبير المستشارين العلميين للحكومة البريطانية خلال مؤتمر صحفي الاثنين عما اذا كانت الحالة اليابانية تعني ان المناعة لم تعد قابلة للتحقيق اجاب بان بعض الناس يصابون بالامراض المعدية مرة اخرى ولكن هذا امر نادر الحدوث مضيفا انه لا يوجد دليل يشير الى ان الامر نفسه سيحدث مع فيروس كورونا الجديد.

في السياق اوضح وايتي انه مع الامراض حتى لو لم يكن هناك مناعة على المدى البعيد فهناك عادة بعض الحصانة قصيرة المدى وفقا لما ذكرته صحيفة الغارديان البريطانية.

لا نعرف!

كما لفت استاذ الامراض المعدية الفخري بكلية برايتون وكلية ساسكس الطبية جون كوهين ان الاجابة هي اننا ببساطة لا نعرف عن امكانية الاصابة بالعدوى مرة اخرى بعد لاننا لا نمتلك اختبارا للجسم المضاد للعدوى.

واضاف مع ذلك من المحتمل جدا استنادا الى الامراض الفيروسية الاخرى انه بمجرد ان يصاب الشخص بالعدوى فسيكون محصنا بشكل عام ولن يصاب بها مرة اخرى. لكن سيكون هناك دائما الاستثناء الغريب وهذا بالتاكيد توقع معقول.

اسوا ازمة صحية تواجه العالم

يذكر ان مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس ادهانوم كان اعلن الاثنين ان وباء كورونا اسوا ازمة صحية تواجه العالم مؤكدا انه انتشر حول العالم بشكل اكبر مما كان في الصين لاسيما ان عدد الوفيات والاصابات تجاوز عالميا ما سجل في الصين.

ودعا ادهانوم خلال مؤتمر صحافي كل دول العالم الى اجراءات لكسر سلسلة انتشار وباء كورونا. كما دعا الى مزيد من العناية بالاطفال والمسنين والحوامل.

الى ذلك شدد على ضرورة عزل الاصابات الخفيفة لوقف انتشار الوباء مؤكدا ان هناك اصابات لا نعلم عنها خصوصا الطفيفة منها.

كما اعتبر ان الدول الضعيفة صحيا ستعاني من انتشار الفيروس.

العربية