العلماء الألمان يكتشفون أجساما مضادة تحد من انتشار فيروس كورونا بشكل أكبر

اكتشف علماء وجود اجسام مضادة تمنع فيروس كورونا من دخول الخلايا ما يوفر درعا تمس الحاجة اليه لدى المرضى المصابين بحالات خطيرة.

وفي حين ان هذا الانجاز ليس علاجا او لقاحا الا انه ما يزال تطورا كبيرا في مجال مكافحة فيروس كورونا.

وقال عالم الفيروسات البروفيسور لوكا سيسين-ساين: من الواضح ان هذا اختراق ي ظهر اننا على المسار الصحيح لتطوير عقار ضد كوفيد 19. وفي التجارب المتكررة تمكنا من اظهار ان هذه النتيجة مستدامة. اقرا المزيد في اكتشاف رائد.. العلماء يحددون الجسم المضاد الذي يمنع عدوى كورونا!

وقام سيسين-ساين وفريقه بتحليل 6 لاف من الاجسام المضادة البشرية المختلفة ووجدوا اكثر من 750 جسما يلتصق بفيروس كورونا ويمنعه من الانتشار اكثر لدى المرضى المصابين بالفعل. وتخضع الاجسام المضادة حاليا لاختبارات اضافية على الخلايا المزروعة لتقليص عددها للعثور على اكثرها فاعلية في منع العدوى.

وقال وزير العلوم في ولاية Lower Saxony بيورن توملر: انني سعيد للغاية بهذا النجاح الكبير لمعاهد البحث في ولاية Lower Saxony ما يعطي الامل في تحقيق نتائج علاجية افضل مع كوفيد 19.

وللتوضيح لا ينتج الباحثون لقاحا ولا علاجا ولكن بدلا من ذلك عقار فعال للغاية محتمل لمرضى فيروس كورونا ذوي الحالات الحادة الذي يعمل على مبدا ما يسمى التحصين السلبي وفقا لستيفان دوبل من الجامعة التقنية Braunschweig الذي اضاف ان التاثير فوري: فالاجسام المضادة فعالة ضد الفيروس.

ويامل الفريق الذي عمل بالتعاون مع شركة Yumab للتكنولوجيا الحيوية في بدء التجارب السريرية في الخريف.

وفي الوقت نفسه يتم استخدام العقار المضاد للفيروسات واسع النطاق Remdesivir – الذي ط و ر في الاصل لعلاج فيروسات الايبولا – في التجارب مع مرضى فيروس كورونا على الرغم من عدم فعاليته الواضحة في اختبارات المتابعة وذلك بعد ان وجدت احدى الدراسات ان الدواء اختصر زمن الانتعاش من عدوى فيروس كورونا.

المصدر: RT