العلماء يثبتون ضرورة إجراء اختبار آخر لمرضى “كوفيد-19”

يعتقد علماء الطب الامريكيون ان تحديد خثر الدم التي تؤدي الى تكون الجلطات الدموية لدى مرضى كوفيد-19 يتم فقط باستخدام طريقة التصوير.

وتفيد مجلة JAMA Network Open بان الباحثين من كلية بايلور الطبية في تكساس اكتشفوا ان اكثر من نصف مرضى كوفيد-19 الذين في وحدة العناية المركزة تتكون عندهم خثر دموية عديدة لم تكتشف خلال المسح المعتاد حيث تحدث هذه الخثر في الاوعية الدموية الكبيرة بصورة فجائية. اقرا المزيد الصحة العالمية: ننتظر بفارغ الصبر نتائج اختبارات دواء افيفافير الروسي ضد COVID-19

ويقول البروفيسور تود روزنغارت لم اشاهد او اسمع شيئا مشابها لهذا خلال 30 سنة من عملي كجراح حتى لدى اشد حالات المرضى. وهذا ما دفعه وفريقه العلمي الى دراسة انواع الاختبارات التي يمكن اجراؤها لتحديد جلطات الدم هذه التي لم تكتشف بالطرق الاخرى.

وقد راقب الباحثون حالة 21 مريضا في وحدة العناية المركزة خلال الفترة من 15 مارس ولغاية 9 ابريل 2020 ولم يكشف الفحص التقليدي اي خثر دموية غير عادية لديهم. ولكن عندما استخدم الباحثون اختبارات خاصة من ضمنها تحليل فيبرينوجين Fibrinogen (بروتين الذي تتكون منه الجلطة) و ديمر-دي (ناتج انحلال فيبرينوجين) اكتشفوا ان تركيز هذا البروتين مرتفع عند المرضى بمقدار ثلاث مرات ما يشير الى ان الجسم ينتجه بكميات اعلى من المعتاد.

وبعد ذلك اجرى الباحثون اختبار تصوير الجلطات TEG الذي اظهر سرعة تجلط الدم ومتانة الجلطات واستقرارها (هذا الاختبار يستخدم عادة عند اجراء عمليات جراحية على القلب المفتوح). واكتشف الباحثون بنتيجة الاختبار ارتفاع خطر تجلط الدم وصعوبة انقسامه عند جميع المرضى الذين حصل عندهم لاحقا تجلط الدم. وان الجلطات اكتشفت لدى 13 من مجموع 21 مريضا (62%) فقط باستخدام طريقة التصوير.
واستنادا الى هذه النتائج يعتقد الباحثون ان خثر الدم التي لم تكتشف قد تكون السبب في العديد من الوفيات غير المبررة بين المصابين بـ كوفيد-19.لذلك ينصحون باجراء اختبار TEG بسرعة لجميع المرضى في وحدة العناية المركزة.

المصدر: نوفوستي