العلماء يفسرّون الوقت الأفضل لتناول العشاء لإنقاص الوزن

حذرت دراسة جديدة من ان تناول العشاء في وقت متاخر يزيد من خطر زيادة الوزن.

وكشفت نتائج الدراسة ان تناول الطعام قبل موعد النوم مباشرة يزيد ايضا من خطر الاصابة بمرض السكري عن طريق زيادة مستويات السكر في الدم.

وقارن الباحثون ال ثار بين المجموعة نفسها من الناس ممن يتناولون العشاء في الساعة 6 مساء و10 مساء.

وقال المعد الداعم للدراسة الجديدة الدكتور جوناثان جون من كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز في الولايات المتحدة: تلقي هذه الدراسة ضوء جديدا على ان تناول العشاء المتاخر يزيد من تفاقم تحمل الغلوكوز ويقلل من كمية الدهون المحروقة. ويختلف تاثير تناول الطعام المتاخر اختلافا كبيرا بين الاشخاص ويعتمد على وقت نومهم المعتاد. وهذا يظهر ان بعض الناس قد يكونون اكثر عرضة لتناول الطعام في وقت متاخر مقارنة بال خرين. واذا استمرت التاثيرات الايضية التي لاحظناها في وجبة واحدة بشكل مزمن فقد يؤدي تناول الطعام في وقت متاخر الى عواقب مثل مرض السكري او السمنة. اقرا المزيد اقراص مكافحة السمنة في الافق اكتشاف هام يحفز الجسم على حرق الدهون ومنع زيادة الوزن

وشملت الدراسة 20 متطوعا صحيا – 10 رجال و10 نساء – لمعرفة كيفية هضم العشاء الذي يتم تناوله عند الساعة 10 مساء مقارنة بـ 6 مساء. وذهب جميع المتطوعين الى الفراش الساعة 11 مساء.

ووجد الباحثون ان مستويات السكر في الدم كانت اعلى وان كمية الدهون المحروقة كانت اقل بعد العشاء المتاخر حتى عندما تم تقديم الوجبة نفسها في الفترتين المختلفتين.

وقال المعد الاول للدراسة الدكتور تشينجوان جو وهو ايضا من جامعة جونز هوبكنز: في المتوسط كان مستوى الغلوكوز الذروة بعد العشاء المتاخر اعلى بنحو 18% وانخفضت كمية الدهون المحروقة بين عشية وضحاها بنحو 10% مقارنة بتناول عشاء مبكر.

واضاف موضحا: ال ثار التي شهدناها على المتطوعين الاصحاء قد تكون اكثر وضوحا لدى الاشخاص الذين يعانون من السمنة او مرض السكري ممن يعانون بالفعل من عملية التمثيل الغذائي الهش.

وهذه الدراسة ليست الاولى التي تظهر ثار تناول الطعام المتاخر ولكن فريق البحث قال انها واحدة من اكثر الدراسات تفصيلا.

واضاف الدكتور جون: ما زلنا بحاجة الى اجراء المزيد من التجارب لمعرفة ما اذا كانت هذه التاثيرات تستمر بمرور الوقت وما اذا كانت ناجمة عن المزيد من السلوك – مثل النوم بعد تناول الوجبة مباشرة – او بسبب الايقاعات اليومية للجسم.

المصدر: ميرور