الكركم يقاوم السرطان والسكري والزهايمر

تحصل جذور الكركم الذي يعتبر أحد أعضاء عائلة الزنجبيل على لونها الأصفر من مادة كيميائية تسمى “الكركمين”.
في الوقت الذي نجرّب استهلاك المكملات الغذائية علينا أن نتأكد أن الجزء الحقيقي والمفيد لصحتنا يكمن في المنتجات التقليدية الطبيعية.
ولا يزال هناك الكثير من جوانب القوة غير المعروفة في الأساليب التقليدية.
الكركم والمركب الكيميائي المشتق منه المسمى الكركمين لهما فوائد صحية مذهلة، فبالإضافة إلى كونه مضادًا للالتهاب، ثبت أنه يساعد على تعزيز ونشاط الدورة الدموية، وقد يكون الكركم أيضًا مضادًا للسرطان، لأن مضادات الأكسدة يمكن أن تحارب اللويحات الدماغية، وربما يساعد في الوقاية من السكري وألزهايمر.
مركب الكركمين الموجود في الكركم قوي بما فيه الكفاية بحيث أنه يساعد في تخفيف آلام التهاب المفاصل، ويقاوم الأورام، ويتحكم في مرض السكري، ويعزز تدفق الدم بصورة جيدة ما يساعد على الحماية ضد أمراض القلب. ويكون له تأثير مفيد للدماغ.
لذلك كله، إذا كنت تبحث عن أفكار صحية تغنيك عن زيارة الطبيب، أدرج الكركم في نظامك الغذائي، حتى تقوي مناعتك ضد الأمراض الخطيرة، واحرص على استهلاكه على أساس يومي.

السياسة الكويتية