الولادة القيصرية قد تنقذ الأطفال من فيروس كورونا

توصلت دراسة صينية الى ان الاطفال المولودين بعملية قيصرية قد يكونون الاقل عرضة للعدوى بفيروس كورونا من الام المصابة.

اقرا المزيد اختبار دم بسيط يشخص فقر الدم المنجلي في الاجنة ويحد من الاجهاض

ووجد العلماء ان 12 رضيعا ممن ولدوا عن طريق العملية القيصرية في ووهان مركز تفشي الفيروس القاتل لم تظهر عليهم اعراض COVID-19 على الرغم من انهم ولدوا لامهات مصابات بالمرض.

ومن المعروف ان الاطفال يمكن ان يتعرضوا للفيروسات في القناة المهبلية وبالتالي فان الولادة القيصرية يمكن ان تقلل من الخطر.

كما انه لم تلاحظ اعراض المرض في الطفل الوحيد المشارك في الدراسة المولود بطريقة طبيعية لام مصابة بالفيروس وهو ما يتطلب المزيد من البحوث.

وتاتي الدراسة بعد ولادة طفل في لندن مصاب بـ COVID-19 وهو اصغر حالة مسجلة في المملكة المتحدة على الرغم من انه لا توجد معلومات عن كيفية ولادة الطفل.

وقال الدكتور يالان ليو من جامعة هواتشونغ للعلوم والتكنولوجيا انه: لتجنب العدوى التي يسببها انتقال الفترة المحيطة بالولادة (انتقال العامل المسبب للمرض (العامل الممرض) من الام الى الطفل خلال فترة ما حول الولادة وهي (الفترة التي تسبق الولادة وبعدها مباشرة) والانتقال المتاخر بعد الولادة (انتقال العامل المسبب للمرض طوال فترة الرضاعة الطبيعية) يعتقد اطباء التوليد ان العملية القيصرية قد تكون اكثر امانا.

واعتمدت الدراسة في المجموع على 13 طفلا وامهاتهم ووقع التحقيق في حالاتهم في دراستين منفصلتين شملت الاولى اربعة اطفال حديثي الولادة في مستشفى يونيون في ووهان حيث يعمل الدكتور ليو بينهم طفل واحد فقط ولد طبيعيا.

ووقع عزل جميع الاطفال الاربعة في البداية في وحدات العناية المركزة لحديثي الولادة وتغذيتهم على الحليب الصناعي ولم يطرا على اي منهم اي اعراض خطيرة مثل الحمى او السعال وهي الاعراض الشائعة للفيروس. اقرا المزيد بكاء الرضع طويلا في الليل له فوائد سلوكية غير متوقعة

وثبت ان ثلاثة من الحالات الاربعة سلبية لعدوى الجهاز التنفسي بعد مسح للحنجرة على الرغم من ان ام الطفل الرابع رفضت السماح باجراء الاختبار.

وواجه احدهم مشكلة تنفس طفيفة لمدة ثلاثة ايام تمت معالجتها واثنان من الاطفال بما في ذلك الطفل الذي يعاني من مشكلة في الجهاز التنفسي اصيبوا بطفح جلدي اختفى من تلقاء نفسه.

ويقول العلماء انه من المستحيل استنتاج ما اذا كانت هناك علاقة بين هذه المشكلات الطبية وفيروس COVID-19.

واشار الدكتور ليو: لسنا متاكدين من ان الطفح الجلدي كان بسبب عدوى COVID-19 من الام.

اما الجزء الثاني من الدراسة الذي اجري في مستشفى تشونغنان الشهر الماضي فشمل 9 ر ضع جميعهم ولدوا عن طريق العملية القيصرية.

ووجد العلماء خلالها ان الامهات اللاتي اصبن بفيروس COVID-19 اثناء الحمل لم ينقلن العدوى الى اطفالهن.

قال الدكتور ليو ان هناك حاجة لمزيد من التحقيقات في جوانب اخرى من عدوى COVID-19 المحتملة في حديثي الولادة والاطفال.

المصدر: ديلي ميل