باحثون يحققون اكتشافا يزعمون أنه قد “يوقف” عدوى كورونا في الجسم!

حقق باحثون في جامعة ليستر اكتشافا مذهلا بالوصول الى بروتينات الطعم التي يمكن ان توقف عدوى COVID-19 في الجسم.

وي عرف ان فيروس كورونا يستهدف الخلايا من خلال المستقبلات المعروفة باسم ACE-2. ويقول الباحثون انها توفر بوابة لمجرى الدم وتسه ل العدوى بالفيروس.

ويرغب فريق البحث بحقن الافراد بانواع خادعة لجذب فيروس كورونا واجباره على الالتصاق بعقار بدلا من انسجة الرئة. ويعملون على انشاء بروتينات تحاكي مستقبلات ACE-2 ولكنها اكثر جاذبية للفيروس. اقرا المزيد اكتشاف 6 فيروسات تاجية جديدة في الخفافيش

ووصف البروفيسور نيك بريندل من جامعة ليستر كيفية عمل العلاج قائلا: من خلال انشاء بروتين طعم جذاب للارتباط بالفيروس فاننا نهدف الى منع قدرة هذا الفيروس على اصابة الخلايا وحماية وظيفة مستقبلات سطح الخلية ومن خلال الارتباط بالمستقبلات الموجودة على خلايا الرئتين والانسجة الاخرى يمكن ان ينمو الفيروس وينتشر في جميع انحاء الجسم ويؤدي الى المرض. واذا نجح هذا النهج فقد يكون لديه القدرة على منع حالات جديدة من هذا المرض الفتاك في جميع انحاء العالم.

وع ثر على مستقبلات ACE-2 على سطح الخلايا في جميع انحاء الجسم ولكن فيروس كورونا يستهدف المستقبلات الموجودة داخل الرئتين والمجاري الهوائية. ووظيفتها داخل الرئتين ليست مفهومة جيدا حيث يتم استخدام المستقبلات لتنظيم ضغط الدم عن طريق التحكم في الانزيمات ACE المرتبطة بالقلب وتدفق الدم.

ومن الناحية النظرية يمكن ان تمنع هذه الممارسة شخصا من تطوير اعراض فيروس كورونا.

وكتب باحثون المان ان الفيروس يعتمد على مستقبلات ACE-2 لايجاد طريق الى الجسم. كما انها كانت حاسمة لتطوير السارس في جسم الانسان.

ويستخدم باحثون خرون طرقا مماثلة لمحاولة ردع الفيروس من التاثير على مضيفه. اقرا المزيد منظمة الصحة العالمية: 70 لقاحا لفيروس كورونا قيد التطوير حاليا!

واضاف باحثون من معهد Karolinska في السويد وجامعة كولومبيا البريطانية (UBC) في كندا شكلا قابلا للذوبان معد لا وراثيا من ACE-2- يسمى hrsACE-2 – الى الخلايا البشرية في المختبر.

ووجد بحثهم ان العلاج اوقف تضاعف تشك ل الفيروس في مرحلة مبكرة عن طريق حجب المسار الى خلايا ACE-2.

ون شرت النتائج في مجلة الخلية واظهرت ان hrsACE-2 اوقف النمو الفيروسي لـ SARS-CoV-2. وفي نهاية المطاف خفضت العدوى بنسبة 1000 الى 5000 في مزارع الخلايا.

وقال معد الدراسة البروفيسور علي مرازيمي: نعتقد ان اضافة هذه النسخة الانزيمية hrsACE-2 تجذب الفيروس الى ارفاق نفسه بالنسخة بدلا من الخلايا الفعلية. وينبغي ان يؤدي ذلك الى انخفاض نمو الفيروس في الرئتين والاعضاء الاخرى.

وما يزال العلماء منقسمين حول استخدام هذه الفكرة لانها تتمحور حول حجب وظيفة ACE-2. وقد يكون لخفض مستويات ACE-2 عواقب غير مقصودة – لانها ضرورية لتنظيم ضغط الدم للاشخاص الاصحاء.

كما ثبت ان ACE-2 لها تاثير وقائي ضد اصابة الرئة الناجمة عن الفيروسات. لذلك فان الحد منها سيكون مشكلة خاصة في حالة المرضى المصابين بعدوى في الرئة مثل COVID-19.

المصدر: اكسبريس