بحث جديد يكشف ضررا غير متوقع للشمس على الدماغ

توصل بحث جديد الى ان الاطفال يجب ان يرتدوا قبعة الشمس اثناء اللعب في الخارج لان الحرارة قد تضر بوظائف ادمغتهم.

وكشف العلماء ان التعرض الطويل للراس لاشعة الشمس يعيق اداء الدماغ خاصة لدى الاطفال على الرغم من ان البحث تناول بالاساس الرجال البالغين وليس الاطفال. اقرا المزيد التعرض لـالبكتيريا الجيدة اثناء الحمل يحمي الاطفال من خطر متلازمة تشبه التوحد

واجري البحث من قبل فرق جامعية في الدنمارك واليونان على ثمانية ذكور اصحاء تتراوح اعمارهم بين 27 و41 عاما. وا عطي المشاركون اربع حسابات رياضية مختلفة ومهام منطقية تعتمد على الكمبيوتر.

واعتمد كل منهم على حسابات دقيقة. وبينما كانوا يحسبون الاجابات تم وضع اربعة مصابيح حرارية في الجزء العلوي من رؤوسهم وعلى الجزء السفلي من الجسم والظهر.

ومع ذلك يشدد العلماء على اهمية هذه النتائج على الاطفال على وجه الخصوص رغم انه لم يقع تتبع اي طفل ضمن المشاركين. واشار العلماء الى ان هذا يعود الى كون رؤوس الاطفال اكثر نعومة من نظيراتها من البالغين وكبار السن ما يعني انهم سيحتاجون الى مزيد من الحماية في الشمس ليس فقط لمنعهم من التعرض لحروق الشمس او ضربة الشمس ولكن ايضا لحماية ادمغتهم من الضرر.

ويمكن ان يؤدي قضاء فترات طويلة في درجات الحرارة العالية الى الارهاق الجسدي. وقال العلماء ان اولئك الذين يتعرضون لاشعة الشمس لفترات طويلة يجب ان يغطوا رؤوسهم. اقرا المزيد الافراط في استخدام المطهرات قد يكون مميتا للاطفال

واوضح البروفيسور لارس نيبو من جامعة كوبنهاغن ان بحثهم اثبت ان التعرض المباشر لاشعة الشمس يضعف الاداء الحركي والمعرفي. مشيرا الى ان انخفاض الاداء المعرفي لوحظ عند 38.5 درجة مئوية. واظهر بحث سابق ان اداء الدماغ يمكن ان يتاثر ايضا عند 30 درجة مئوية فقط.

واكد البروفيسور اندرياس فلويس من مختبر FAME في اليونان انه من المهم للغاية ان يحمي الاشخاص الذين يقضون فترات طويلة في الخارج رؤوسهم خلال فترات ارتفاع الحرارة.

واقترح ايضا ان الانخفاض في وظائف الدماغ يمكن ان يؤدي الى حوادث الطرقات حيث يمكن للسائقين ارتكاب المزيد من الاخطاء في الطقس الحار.

وتابع قائلا: ان القدرة على الحفاظ على التركيز وتجنب توهين الاداء المعرفي الحركي هي بالتاكيد ذات صلة بالعمل والسلامة المرورية وكذلك لتقليل مخاطر ارتكاب الاخطاء اثناء المهام اليومية الاخرى.

المصدر: ذي صن