بحث يبعث على التفاؤل .. العلماء ينجحون في إصلاح أضرار السكتة الدماغية

تعلم الاطباء واخصائيو الرعاية الصحية على مر السنين الكثير عما يزيد من خطر اصابة الشخص بالسكتة الدماغية.

ويمكن لاشياء مثل ارتفاع ضغط الدم والتدخين وامراض القلب ان تلعب دورا رئيسيا اذا كان الشخص سيصاب بالسكتة الدماغية خلال حياته ام لا ولكن العلاج بعد اصابة الشخص بها يعني اعادة تاهيل طويلة الامد دون ضمان بان الفرد سيتعافى بالكامل. اقرا المزيد مريضة بـCOVID-19 ت صاب بحالة نادرة في دماغها مثيرة تحذير جديد من مدى خطورة المرض

وفي عالم مثالي سيكون الاطباء قادرين على اصلاح الضرر الذي تسببه السكتة الدماغية في الدماغ واصلاح واعادة الدماغ الى وظائفه.

و يعتقد الباحثون في جامعة لوند السويدية انهم اتخذوا خطوة صغيرة في هذا الاتجاه عن طريق اصلاح ادمغة الفئران المصابة بالسكتة الدماغية.

وركز البحث الذي ن شر في مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences على اصلاح ادمغة القوارض التالفة باستخدام خلايا الجلد البشري التي تم اعادة برمجتها لتعمل مثل الخلايا العصبية.

وتوقع زرع الخلايا في ادمغة القوارض والتي سمحت لها بالشفاء. ومن اللافت للنظر ان الخلايا الجديدة اصلحت الضرر الناجم عن السكتة الدماغية وبشكل لا يصدق حيث اعادت الروابط الجديدة حركة الحيوانات واحساس اللمس الذي فقدته في السابق.

واوضح البروفيسور زال كوكايا المؤلف المشارك في البحث: بعد ستة اشهر من عملية الزرع يمكننا ان نرى كيف قامت الخلايا الجديدة باصلاح الضرر الذي سببته السكتة الدماغية في ادمغة الفئران. وهذا امر مثير للاهتمام بشكل خاص لان البحوث السابقة المحت الى ان الخلايا البشرية يمكن ان تكون متوافقة مع ادمغة الفئران المصابة بالسكتة الدماغية ولكن دون وجود دليل بان الخلايا ستكون قادرة على اجراء الاتصالات الصحيحة واستعادة الحركة المفقودة او الاحساس في الواقع. اقرا المزيد مواد غذائية يرتبط تناولها بانخفاض خطر الاصابة بالسكتة الدماغية

وال ن على ما يبدو تمت الاجابة عن هذا السؤال حيث استفادت الفئران في الدراسة بالفعل من عملية الزرع بشكل ملحوظ. ويقول اولي ليندفال المؤلف المشارك في البحث: من المثير للاهتمام ان نجد انه من الممكن بالفعل اصلاح الدماغ المتضرر من السكتة الدماغية واعادة الروابط العصبية التي فقدت.

وتامل الدراسة في المستقبل استبدال الخلايا العصبية الميتة بخلايا عصبية سليمة جديدة ايضا في مرضى السكتة الدماغية على الرغم من وجود طريق طويل لتحقيق ذلك.

وللمضي قدما يخطط الباحثون للتركيز على كيفية تغيير ادمغة الفئران التي تم اصلاحها لنوعية حياتها. وستوضح اجراءات مثل اختبارات الذاكرة مدى سرعة الخلايا الجديدة في اعادة الدماغ الى طبيعته. وهذه الانواع من التجارب ليست قريبة من الاستعداد للتجارب البشرية ولكن من المحتمل ان نرى مثل هذه الخيارات متاحة لمرضى السكتة الدماغية في المستقبل غير البعيد.

المصدر: نيويورك بوست