بروفيسور بارز يكشف عن عوامل خفية تؤثر في معدل وفيات كورونا!

يستمر فيروس كورونا في الانتشار عبر المجتمعات وكشف احد الخبراء عن العوامل المنسية التي تعزز السرعة التي ينتشر بها الفيروس.

وزعم البروفيسور هيو مونتغومري الاستاذ في كلية UCL Intensive Care Medicine ان عوامل متعددة تفسر سبب اختلاف حالات الاصابة بفيروس كورونا من دولة الى اخرى.

واصر مونتغومري الذي يمثل حاليا جمعية العناية المركزة الخيرية على ان الجينات والتلوث والثقافة وكيفية تسجيل البيانات لعبت جميعها دورا في العدد الاجمالي لحالات فيروس كورونا الرسمية. وخلال مقابلة مع Express.co.uk سلط البروفيسور الضوء على العديد من عوامل الخطر التي اوضحت سبب اختلاف فيروس كورونا بين المناطق. اقرا المزيد متلازمة الالتهاب الغامضة المرتبطة بـ كوفيد-19 تظهر لدى البالغين في اوائل العشرينات

وقال هيو: هناك اختلافات اخرى يجب ان ناخذها بعين الاعتبار لتفسير مستويات مختلفة من الوفيات. هناك عوامل ديموغرافية كذلك. ونحن نعلم ان السمنة هي عامل خطر للاصابة باعراض خطيرة واذا نظرت الى مكان مثل فيتنام فان غالبية السكان نحيفون للغاية. انهم ياكلون حمية صحية قائمة على الخضار ويمارسون المزيد من التمارين البدنية لذلك هم هزيلون جدا.

كما اشار البروفيسور مونتغومري الى ان تلوث الهواء قد يلعب دورا في انتشار فيروس كورونا وشدته. وقال: عوامل مثل السمنة مقترنة بتلوث الهواء والتي ربما تلعب دورا في انتقال الفيروس. وما قد يجعل الامر اكثر خطورة عوامل اخرى مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وما الى ذلك.

وخلص مونتغومري الى انه كان من الصعب تحديد سبب حقيقي لانتشار الفيروس حيث ان هناك العديد من العوامل التي يجب اخذها في الاعتبار.

كما حذر من انه اذا لم يتحمل البريطانيون المسؤولية عن افعالهم فان موجة ثانية من فيروس كورونا يمكن ان تطغى على ادارة الصحة الوطنية البريطانية NHS.

المصدر: اكسبريس