بعد الشفاء من كورونا.. أعراض مزعجة وطويلة الأمد


لا يزال العلماء يخوضون معارك شرسة لمعرفة خبايا الفيروس المستجد الذي بفتك بالناس في مختلف انحاء العالم في ظل غياب لقاح او علاج فعال ضد هذا الوباء القاتل.

ويحدث كورونا اعراضا متفاوتة بين من يصابون بالعدوى ففيما يعاني البعض اضطرابات شديدة تصل الى حد الوفاة لا يعاني الاغلبية اي اعراض او انهم يشعرون باعراض خفيفة فقط.

الى ذلك لا تنتهي متاعب بعض مرضى كوفيد 19 عند التعافي التام اي حينما يجرى لهم الفحص وتكون النتيجة سلبية لان معاناتهم تتواصل مع اعراض مزعجة طويلة الامد وفق صحيفة واشنطن بوست الاميركية.

وتثير هذه الاعراض المستمرة او ما يعرف بـكوفيد الطويل قلقا وسط الاطباء لان مصابين كثيرين تخلصوا من الفيروس غير انهم ما زالوا يعانون اضطرابات مقلقة.

التعب وضيق التنفس

كما كشفت دراسات وبحوث اولية ان اكثر الاعراض التي يبلغ عنها المتعافون من كورونا هي الشعور بالتعب وضيق التنفس والصداع والارق والم الصدر والمفاصل والسعال وفقدان حاستي الذوق والشم اضافة الى الطفح الجلدي والحمى. اما الاعراض التي تسجل بشكل اقل وسط المتعافين فهي اضطرابات السمع وما يعرف بـضباب الدماغ.

وتشمل الاعراض اعضاء اخرى في الجسم مثل القلب والرئتين والدماغ حتى وان لم يعان الشخاص المصاب اي اعراض من جراء كورونا وفق الباحثين.

وبما ان المرض ظهر وتفشى قبل اقل من عام يرى الباحثون ان تقديم صورة واضحة حول ثار بعيدة المدى للعدوى ما يزال امرا صعبا.

عارض واحد

فقد كشفت دراسة فرنسية ان ثلثي المصابين الذين ظهرت عليهم اعراض خفيفة او متوسطة ابلغوا عن عارض واحد طويل الامد على الاقل بعد 60 يوما من التماثل للشفاء. وشملت الدراسة عينة من 150 مصابا بكورونا في حالة غير حرجة بين مارس ويونيو الماضيين.

وفي دراسة مماثلة اجريت بايطاليا تبين ان 87% من مرضى كورونا عانوا من عارض واحد طويل الامد على الاقل لاسيما الشعور بالتعب وضيق التنفس. غير ان هذه الدراسة شملت مصابين من كبار السن الذين عانوا مضاعفات خطيرة من جراء العدوى.

وبحسب الباحثين فان هذه الاضطرابات التي ترافق المرضى بعد التعافي من الفيروسات ليست بالامر الغريب لانها تسجل بعد الشفاء من عدة اصابات فيروسية مثل التهاب الكبد ب وما يعرف بفيروس ابتشتاي بار وحتى الانفلونزا العادية في بعض الاحيان.

العربية

internal_server_error <![CDATA[ووردبريس &rsaquo; خطأ]]> 500