بعد دعاوى تربطها بالسرطان.. جونسون آند جونسون توقف بيع بودرة الأطفال في أمريكا!

ستوقف شركة جونسون ند جونسون جميع مبيعات بودرة الاطفال التي تعتمد على معدن تالك في امريكا الشمالية بعد سنوات من الدعاوى القضائية التي تزعم ان المنتج يسبب السرطان.

ولكن دون رادع تقول الشركة انها لن تتوقف عن بيعه لبقية العالم. واعلنت عن الخطوة هذه في بيان يوم الثلاثاء مشيرة الى انها قررت التوقف نهائيا عن بيع بودرة الاطفال في الولايات المتحدة وكندا لاعطاء الاولوية للمنتجات عالية الطلب وسط جائحة كوفيد 19.

So if Jamp;J will stop selling talcum in North America because of all the cancer lawsuits, why not just stop producing it period Selling this powder to other countries, particularly developing nations would have the same cancer impact, no Privilege much #JohnsonandJohnsonhttps://t.co/u2BkcwrNl4mdash; Crystal Murrell ( iamcrissydionne) May 19, 2020

وقالت الشركة: ان الطلب على بودرة اطفال جونسون التي تعتمد على تالك في امريكا الشمالية يتراجع ويرجع ذلك في جزء كبير منه الى التغيرات في عادات المستهلكين ويغذيها التضليل حول سلامة المنتج ووابل مستمر من الدعاوى القضائية مضيفة انها ستتوقف ايضا عن بيع نحو 100 عنصر خر بالاضافة الى البودرة.

Johnson amp; Johnson to stop selling baby powder in US and Canada. Rest of the world isn t suing. https://t.co/BSiRDTMMGYmdash; Michael Cairns ( Personanondata) May 19, 2020 اقرا المزيد جونسون ند جونسون تسحب احد منتجاتها من الاسواق بسبب مادة مسرطنة

وبينما تصر جونسون ند جونسون على انها واثقة بثبات في سلامة بودرة الاطفال التي تعتمد على تالك وتعهدت بالدفاع بقوة عن المنتج من ادعاءات لا اساس لها واجهت الشركة سلسلة من الدعاوى القضائية من العملاء على مر السنين حيث ي زعم ان البودرة تحتوي على عوامل مسببة للسرطان مثل الاسبست (الاسبستوس). وعلى الرغم من ان الشركة قد انتصرت في بعض الدعاوى فقد اضطرت ايضا الى دفع مبالغ ضخمة للمدعين عليها في حالات اخرى مثل حالة فبراير الماضي التي امرت فيها بصرف 750 مليون دولار الى 4 مرضى بالسرطان.

واعتبرت منظمة اسبستوس للتوعية بالمرض القرار بانه انتصار للصحة العامة وانتقدت جونسون ند جونسون لبطئها في التصرف وتضليل العملاء بينما دعت الكونغرس الى حظر الاسبست مرة واحدة والى الابد.

وقالت رئيسة المجموعة ليندا راينشتاين: امضت جونسون ند جونسون Jamp;J عقودا في تضليل الناس حتى يعتقدوا ان بودرة اطفالهم الملوثة بالاسبستوس غالبا ما تكون منة عندما كانوا يعرفون انها ليست كذلك.

وعلى الرغم من ان بعض المدافعين عن سلامة المستهلك يشيدون بالخطوة باعتبارها فوزا الا ان المنتج المثير للجدل سيستمر بيعه في اسواق اخرى حول العالم كما قالت جونسون ند جونسون حيث ما يزال الطلب على البودرة مرتفعا والقضايا القانونية اقل شيوعا.

المصدر: RT