بعد ضرب تيك توك وفرض عقوبات.. بكين لواشنطن “لن نخاف”

في جولة جديدة منالتوتر المتصاعد بين البلدين شنت الصين هجوما حادا على الولايات المتحدة على خلفية عقوبات جديدة فرضت على مسؤولين في هونغ كونغ.

ووصف مكتب تمثيل الحكومة الصينية في هونغ كونغ السبت بـالوحشية وغير المنطقية تلك العقوبات. وقال المكتب في بيان ان هذه العقوبات تكشف النوايا الخبيثة للسياسيين الاميركيين بدعم اشخاص مناهضين للصين وبزرع الفوضى في هونغ كونغ.

كما اعتبر ان تلك الخطوة الاميركية تصرفات بهلوانية لن تخيف او ترهب الشعب الصيني.

الى ذلك وصف الامين العام للتجارة في هونغ كونغ السبت العقوبات على مسؤولي هونغ كونغ بالوحشية وغير المنطقية محذرا من تاثيرات محتملة لذلك على المصالح التجارية الاميركية في مركز الاعمال العالمي.

وقال ادوارد يان للصحافيين هذا النوع من العقوبات اذا كان يستهدف مسؤولين او زعماء في بلد خر هو اجراء وحشي وغير متناسب وغير منطقي. واضاف اذا طبقت واشنطن بشكل احادي هذا النوع من الافعال غير المنطقية فسيكون لها في نهاية المطاف تاثير على الشركات الاميركية.

تجميد اصول

وكانت الولايات المتحدة فرضت الجمعة عقوبات على رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام وعشرة مسؤولين خرين في المنطقة في اطار تعزيز ضغوطها على بكين.

وتقضي هذه العقوبات بتجميد اي اصول في الولايات المتحدة لهؤلاء المسؤولين.

وتتهم واشنطن هؤلاء الشخصيات بانهم مسؤولون بشكل مباشر عن تنفيذ سياسات بكين في قمع الحريات والعملية الديمقراطية.

اما من بين الذين فرضت واشنطن عليهم عقوبات فرئيس مكتب الارتباط في المنطقة لو هوينينغ الذي رحب بادراجه على اللائحة السوداء مؤكدا في بيان مقتضب فعلت ما يجب ان افعله من اجل البلاد وهونغ كونغ.

واضاف ليس لدي سنت واحد من الاصول الاجنبية.

قانون مثير للجدل

يذكر ان واشنطن فرضت تلك العقوبات بعد تبني الصين في حزيران/يونيو الماضي قانونا للامن القومي في المستعمرة البريطانية السابقة يقول معارضوه انه سيؤدي الى تراجع غير مسبوق في الحريات منذ اعادة هونغ كونغ الى الصين في 1997.

وياتي هذا التصعيد الاميركي بالتزامن مع فرض واشنطن اجراءات قاسية على درتي القطاع الرقمي الصيني تيك توك وويتشات اللتين اجبرتهما ادارة الرئيس دونالد ترمب على انهاء جميع العمليات في الولايات المتحدة.

العربية