بعد كورونا وانفلونزا الخنازير.. “طاعون أسود” قادم!

بينما يصارع العالم جاهدا لمعرفة تفاصيل عن فيروس كورونا المستجد تظهر مفاجات اخرى لم تكن ابدا بالحسبان.

فبعد ايام من اعلان الصين ظهور نوع جديد من انفلونزا الخنازير قد ينذر بجائحة اخرى عاد اسم مرض كان قد نسي منذ العصور الوسطى الى الواجهة مجددا.

فقد اطلقت السلطات الصينية في منطقة اينر منغوليا تحذيرا الاحد بعد يوم واحد من ابلاغ مستشفى عن حالة يشتبه باصابتها بالطاعون ذاك المرض الذي يعد اكثر جائحة قاتلة في تاريخ البشرية وتسببه بكتريا تسمي يرسينيا بستيس.

كما اصدرت اللجنة الصحية لمدينة بيان نور الصينية انذارا من المستوى الثالث وهو ثاني ادنى مستوى في نظام من اربعة مستويات.

ويحظر التنبيه صيد واكل الحيوانات التي يمكن ان تنقل الطاعون كما يطلب من الناس الابلاغ عن اي حالات يشتبه انها طاعون او حمى بدون اسباب واضحة مع الابلاغ عن اي سنجاب مريض او ميت اذ انه معروف بانه ناقل للمرض.

والطاعون او الموت الاسود كان ثاني اكبر كارثة تؤثر على اوربا خلال اواخر العصور الوسطى بعد المجاعة الكبرى ويقدر انه قتل ملايين البشر تقدر نسبتهم مابين 30% الى 60% من الاوربيين في ذاك الوقت.

الطاعون الاسود

الطاعون الاسود مرض قديم جدا كان اودى بحياة الملايين من البشر في سيا وافريقيا واوروبا وسمي بـالموت الاسود بسبب بقع من الدم تصبح سوداء كانت ىتظهر تحت جلد المصاب.

تنتقل عدوى المرض الى الانسان عن طريق البراغيث كما يمكن ان يصاب به الحيوان ايضا.

وللطاعون انواع الطاعون الدبلي وهو مرض يسبب التهاب اللوزتين والغدد اللمفية والطحال وتظهر اعراضه على شكل الحمى والصداع والرعشة ولام في العقد اللمفاوية. والطاعون الدموي حيث تتكاثر فيه الجراثيم في الدم وتسبب حمى ورعشة ونزف تحت الجلد او في اماكن اخرى من جسم المصاب.

اما الطاعون الرئوي ففي هذا النوع تدخل الجراثيم الى الرئتين وتسبب التهابا رئويا حادا.

يشار الى ان تحذير السلطات الصينية اتى بعد اسبوع من اكتشاف سلالة جديدة من انفلونزا الخنازير في البلاد وسط احتمال تحولها هي الاخرى الى جائحة عالمية جديدة.

العربية