تجارب بريطانية تظهر إمكانية علاج سرطانات قاتلة خلال أسبوع!

اظهرت تجارب بريطانية انه يمكن ال ن علاج سرطان الثدي والرئة والامعاء والبروستات في غضون اسبوع.

واثبت الاطباء ان الجرعات الاكبر من الاشعاع خلال جلسات اقل يمكن ان تعمل بشكل جيد تماما لدى مرضى السرطان ما يسبب اضطرابا اقل في حياتهم.

واظهرت التجارب مرارا وتكرارا ان الطرق هذه منة دون ثار جانبية اضافية على الرغم من المخاوف من ان الجرعات العالية من الاشعاع يمكن ان تسبب المزيد من الضرر للانسجة السليمة.

وعادة ما تتلقى النساء المصابات بسرطان الثدي في مرحلة مبكرة 15 جرعة من الاشعاع للورم بعد الجراحة والتي ت طبق على مدى 3 اسابيع. اقرا المزيد علماء يكتشفون قدرة علاج شائع على قتل اورام سرطانية خبيثة

ولكن تجربة FAST-Forward بقيادة فريق معهد ابحاث السرطان في لندن وجدت ان اعطاء 5 جرعات يومية اكبر على مدار اسبوع واحد هو امر من وفعال.

ويمكن للنتائج التي نشرتها المجلة الطبية The Lancet في ابريل ان تغير الممارسة القياسية في المملكة المتحدة ما يجعل علاج السرطان اكثر ملاءمة للكثيرين.

وقالت الدكتورة جانيت ديكسون رئيسة الكلية الملكية لاطباء الاشعة واستشاري اورام الرئة: المرضى يريدون افضل علاج. لكنهم يريدون ايضا الحد الادنى من الاضطراب في حياتهم. اذا كانت 4 اسابيع جيدة مثل 6 اسابيع او اسبوع واحد جيد مثل 3 اسابيع فانهم يفضلون الخيار الاقصر.

وخلال جائحة فيروس كورونا بحثت العديد من عيادات ادارة الصحة الوطنية NHS عن طرق لجعل علاج مرضى السرطان اكثر كفاءة واعتمد الكثير منها على الطريقة الجديدة.

ونتيجة لذلك يتلقى عدد متزايد من مرضى NHS المصابين بالسرطان في الثدي والامعاء والبروستات والرئة دورات علاج اشعاعي اقصر واكثر ملاءمة. ولكن رعاية مرضى السرطان تضررت بشدة خلال فترة الاغلاق.

المصدر: ذي صن