تقرير أمريكي جديد: ثلث الناجين من فيروس كورونا يعانون من أعراض لا تزول!

كشف تقرير جديد لمراكز السيطرة على الامراض والوقاية منها الامريكية ان العديد من الافراد المتعافين سابقا من فيروس كورونا يعانون من اعراض لاسابيع واحيانا بعد اشهر من وقوعها.

وركز التقرير على الافراد الذين اصيبوا بفيروس كورونا لكنهم لم يعانوا من اعراض شديدة بما يكفي لتبرير دخول المستشفى. ووجد ان زهاء ثلث الاشخاص الذين ثبتت اصابتهم بـ كوفيد-19 لا يعودون الى مستوى خطهم الصحي في الاسبوعين الى الثلاثة اسابيع التالية لتشخيصهم الاولي.

ومن بين مجموعة فرعية من مرضى كوفيد-19 في الفئة العمرية 18-34 وجدت الدراسة ان واحدا من كل 5 لم يتمكن من العودة الى حالته الصحية المعتادة على افتراض انه لم يكن لديه حالات طبية مزمنة سابقة.

وتشمل الاعراض التي من المرجح ان تستمر لفترة طويلة في الاسابيع التالية للتشخيص الايجابي بفيروس كورونا التعب والسعال والاحتقان وضيق التنفس وفقدان الاحساس بالطعم والرائحة و لام الصدر والارتباك. اما الاعراض الاقل احتمالا فتشمل القيء والغثيان والحمى والقشعريرة. اقرا المزيد فيروس كورونا قد يسبب نفس الضرر الذي تحدثه النوبات القلبية

ويبدو ان تقرير CDC يؤكد خر ن شر سابقا حيث ابلغ عدد من مرضى فيروس كورونا في مستشفى باسرائيل عن مجموعة من ال لام والاعراض في بعض الاحيان بعد اشهر من تشخيصهم الاولي. وابلغ هؤلاء المرضى على وجه التحديد عن مجموعة من ال لام الغامضة وبعض المشكلات النفسية ومشكلات في قدرة الرئة.

واشار تقرير منظمة الصحة العالمية في شهر مايو الى ان بعض مرضى فيروس كورونا قد يعانون من الانتكاس بعد الشفاء التام على ما يبدو.

واوضح المدير التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية الدكتور مايك رايان: بالتاكيد ابلغ عن بعض حالات الانتكاس المفترض لذلك مرض الناس مرة اخرى. سي بذل الكثير من العمل ال ن لمعرفة ما اذا كان الاشخاص اصيبوا من جديد ام انه مجرد جزء مزمن من الحالة.

كما كشف تقرير منظمة الصحة ايضا ان العديد من المرضى الذين تعافوا يعانون من مشكلات طويلة الامد مع الطاقة وهو بيان يتماشى مع تقرير مراكز مكافحة الامراض والوقاية منها المذكور سابقا ومشكلات التعب المستمر لدى المرضى المتعافين.

وما يزال الاطباء في هذه المرحلة غير قادرين على معرفة سبب تعرض بعض المرضى لاعراض دائمة لاسابيع بعد ذلك. وينبغي ال ن دراسة ما اذا كانت الاعراض المستمرة ستظل دائما موجودة لدى المرضى المتعافين ام انها ستهدا في نهاية المطاف مع مرور مزيد من الوقت.

وكنقطة اخيرة تم توثيق ان فيروس كورونا – في حين انه مرض تنفسي – يمكن ان يتلف احيانا عددا من الاعضاء الرئيسية في الجسم. وفي المقابل من الممكن تماما ان يؤدي الفيروس الى مشاكل صحية طويلة الامد قد لا تكون واضحة على المدى القصير.

المصدر: نيويورك بوست