تمرين بسيط قد يحميك من النوبات القلبية والسكتة الدماغية

توصي دراسة جديدة بالتمدد الجيد للمساعدة في الحماية ضد امراض القلب والسكري والسكتة الدماغية من خلال توسيع الشرايين لدينا.

وافاد علماء ايطاليون بان ممارسة التمدد لثلاثة اشهر فقط يساعد على تحسين تدفق الدم من خلال تسهيل توسع الشرايين وتقليل تصلبها.

ولاحظ الباحثون تغيرات في الاوعية الدموية التي يمكن ان يكون لها ثار على امراض بما في ذلك القاتل العالمي الاعلى: امراض القلب ويمكن ان تساعد في تشكيل برامج علاج رخيصة وخالية من العقاقير الطبية.

ويمكن ان تساعد الدراسة ايضا في تقليل ال ثار طويلة المدى للحركة المحدودة اثناء عمليات الاغلاق بسبب فيروس كورونا.

وقال معد الدراسة اميليانو سي في جامعة ميلان: ان هذا التطبيق الجديد للتمدد له صلة خاصة في فترة الوباء الحالية حيث تكون امكانية اجراء تدريب مفيد لتحسين ومنع امراض القلب والسكتة الدماغية وغيرها من الحالات محدودة.

وتعد وظيفة الاوعية الدموية وقدرة الشريان على التمدد والانقباض علامة مهمة لصحة القلب والاوعية الدموية وتحسين وظيفة الاوعية الدموية والحفاظ عليها امر حاسم للوقاية من امراض القلب. اقرا المزيد الحليب غير المبستر يحمل خطرا يهدد الصحة اكثر مما ينفعها

واشارت الدراسات الحديثة الى ان التمدد الحاد وهو ممارسة راسخة في اعادة التاهيل والرياضة قد يكون له تاثير ايجابي على وظيفة الاوعية الدموية وتصلب الشرايين وبنيتها.

ويساهم التمدد في تجهيز الجسم لاحتمال زيادة النشاط ولكن له ايضا فوائد سواء تم القيام بهذا النشاط الاضافي ام لا.

ولمعرفة المزيد عن التمدد قام الباحثون في جامعة ميلانو بتقسيم 39 مشاركا صحيا من الجنسين الى مجموعتين.

ولم تخضع المجموعة الضابطة لاي تمرين تمدد بينما قامت المجموعة التجريبية بتمارين الساق 5 مرات في الاسبوع لمدة 12 اسبوعا.

وض م نت طرق تسجيل وظيفة الاوعية الدموية وتصلب الشرايين – والتي تم قياسها قبل وبعد 12 اسبوعا – من خلال تحليل موجة النبض والتمدد بوساطة التدفق والذي يستخدم الموجات فوق الصوتية لقياس اتساع الشريان عند زيادة تدفق الدم.

ووجد الباحثون ان الشرايين في كل من الجزء السفلي من الساق والجزء العلوي من الذراع زادت من تدفق الدم وتمدده عند تحفيزها مع انخفاض الصلابة.

وانخفض ضغط الدم وتصلب الشرايين وتحسنت وظيفة الاوعية الدموية بعد 12 اسبوعا من التدريب.

وقد يكون لانخفاض الصلابة وزيادة تدفق الدم ثار على امراض القلب والسكتة الدماغية والسكري حيث تتميز بتغيرات في التحكم في تدفق الدم بسبب ضعف نظام الاوعية الدموية.

ويقول العلماء انه اذا تم تكرار تجاربهم لدى المرضى الذين يعانون من امراض الاوعية الدموية فقد يشير ذلك الى ما اذا كانت طريقة التدريب هذه يمكن ان تكون بمثابة علاج جديد خال من العقاقير لتحسين صحة الاوعية الدموية وتقليل خطر الاصابة بالامراض.

المصدر: ديلي ميل