ثلاث خرافات عن حساسية حبوب اللقاح.. هل تعرفها؟

ازهار تتفتح وشمس ساطعة واشجار يانعة وسهول خضراء هنا الربيع! الفصل المفضل لمحبي التنزه في الطبيعة ولكن هذا النشاط المريح للاعصاب قد يصبح كابوسا لمن يعانون من حساسية حبوب اللقاح والمسمى بالتهاب الانف التحسسي الموسمي او حمى القش وتظهر بشكل بارز في فصل الربيع حينما تبدا النباتات باطلاق حبوب الطلع لتخصيب ابناء جنسها.

ورغم ان العديد يصاب بها الا ان بعض المرضى لازالوا يؤمنون بالخرافات وانصاف الحقائق المتعلقة بهذا المرض ما يجعل حياتهم اكثر صعوبة خلال موسم الحساسية.

موقع اليرغي بيراتونغ الالماني والذي يهتم بانواع الحساسيات واعراضها عرض ثلاث خرافات حول حساسية حبوب اللقاح:

1- الزهور تثير الحساسية

بسبب تزامن الاصابة بالحساسية مع تفتح الزهور فان ذلك يقود كثيرين الى الافتراض الخاطئ بان حبوب لقاح الازهار هي سبب الحساسية الموسمية لكن في الواقع المذنب الحقيقي هي الذرات الدقيقة لحبوب اللقاح الشجرية.

اذ ان لقاح معظم الزهور كبير جدا ولا يمكن حمله في الهواء بواسطة الرياح وعادة ما تحتاج الزهور الى الحشرات لنشر حبوب الطلع وتلقيح النباتات الاخرى. اما الاشجار مثل الارز والعرعر والبتولا والقيقب فهي تنتج حبوب لقاح خفيفة تنتقل عن طريق الرياح عبر الهواء من شجرة الى اخرى وهي المسؤولة عن اعراض الحساسية.

2- مضادات الهيستامين تجعلك متعبا

ادوية الحساسية قطعت شوطا طويلا منذ عقود فقد تم انتاج مضادات الهيستامين التي يدوم مفعولها لفترة اطول ولا تصيب المرضى بالتعب منذ اكثر من عشرين عاما . ولكن لا تزال بعض الادوية القديمة التي يسبب تناولها التعب متاحة في الصيدليات مما قد يسبب ارتباكا وبلبلة لدى بعض مرضى الحساسية.

يجب ان تعرف ان الادوية المختلفة تحتوي على مكونات مختلفة ولهذا فان بعض مضادات الهيستامين الجديدة قد تصيبك بالتعب احيانا وفي هذه الحالة يجب عليك الاتصال بطبيبك للعثور على دواء بديل قد يناسبك بشكل افضل.

وان تمكنت من ايجاد الدواء الذي يناسب حالتك فعليك تناوله بانتظام خلال موسم الحساسية وليس فقط اذا اصبحت الاعراض لا تطاق.

3- حساسية اللقاح مزعجة ولكنها غير ضارة

غالب ا ما يتم تصنيف حساسية اللقاح على انها ليست مضرة للغاية ويواجه المصابون بالحساسية عبارات مثل عليك ان تعتاد عليها او هذا امر طبيعي ولكن هذا ليس صحيحا فالتعب المستمر والحكة والانف المختنق ليس امرا طبيعيا يجب تحمله.

ان اعراض الحساسية الموسمية لا تجعلك غير سعيد على المدى الطويل فحسب بل يمكن ان تسبب ايض ا ضرر ا دائما لان حمى القش غالبا ما تكون اساسا لمرض الربو وان ترك المريض دون علاج فان هذا قد يؤدي الى التهاب مستمر وسد المسالك الهوائية وحتى تلف في الرئة.

وقد اظهرت العديد من الدراسات ايض ا ان اعراض الحساسية يمكن ان يكون لها تاثير سلبي على الجودة العامة للحياة والنوم والمزاج والانتاجية وحتى الحياة الجنسية.

م.ش/ع.ش

DW