جديد لقاح أوكسفورد.. نتائج مبشرة جداً وبدء المرحلة الـ3

يبدو انلقاح اوكسفورديسارع الى خط نهاية السباق الدولي لمصل الامل ضد فيروس كورونا الذي اصاب الملايين حول العالم وحصد حياة مئات اللاف وقد تكون المرتبة الاولى من نصيبه شريطة ان يثبت نجاحه في المرحلة الثالثة والنهائية في 27 من الشهر الحالي.

ففي جديد العلاج اكد الطبيب المصري احمد سالمان عضو الفريق البحثي المكلف بانتاج لقاح لفيروس كورونا في جامعة اوكسفورد البريطانية ان نتائج الامان والاستجابة المناعية في المرحلتين الاولى والثانية في التجارب السريرية على اللقاح كانت مبشرة جدا مشيرا الى انهم بداوا المرحلة الثالثة.

وقال في مقابلة خص بها العربية بناء على ما تم نشره من يومين وهي نتائج الامان والاستجابة المناعية في المرحلتين الاولى والثانية مبشرة جدا والاستجابة المناعية كانت جيدة جدا بتحفيز جهاز المناعة.

كما بين الدكتور سالمان ان الابحاث على اللقاح وصل عدد المشاركين فيها اكثر من 10 لاف متطوع اضافة الى خرين يصل تعدادهم اكثر من ثلاثين الف متطوع من خارج بريطانيا.

يذكر ان جامعة اوكسفورد البريطانية العريقة كانت قد اعلنت سابقا انها تعمل على لقاح في مراحله الاخيرة ضد فيروس كورونا.

واثار اللقاح الاول الذي تطوره اوكسفورد بالتعاون مع شركة استرازينيكا للادوية استجابة مناعية قوية في تجربة شملت اكثر من الف مريض في بريطانيا.

وقالت سارة غيلبرت الباحثة في جامعة اوكسفورد التي ساهمت في الدراسة ان النتائج واعدة.

وقالت اذا كان لقاحنا فعالا فهذا خيار واعد اذ ان هذا النوع من اللقاحات يمكن تصنيعه بسهولة على نطاق واسع.

والتفاؤل بشان اللقاح كبير ليس من قبل الحكومة البريطانية فقط بل كذلك لدى منافستها في سباق اللقاح الولايات المتحدة والتي قام رئيسها ترمب باعادة تغريد المقال الذي يتحدث عن لقاح اوكسفورد وبوادر نجاحه حتى الن.

علماء الجامعة البريطانية لم يطوروا لقاحهم ضد كورونا على اسس خلق الاجسام المضادة فحسب بل ان اللقاح اثبت قدرته في التجارب الاولية على توليد الخلايا التائية المعروفة بـ تي-سيلز وهو ما يشكل اختراقا رئيسا في المنافسة بحسب صحيفة ديلي تليغراف Daily Telegraph.

واذا تحقق نجاح هذا اللقاح فانه سيكون متوفرا في الاسواق بنهاية سبتمبر/ايلول المقبل.

العربية