جراح سوري يتحدث إلى RT عن تطوعه للعمل في مستشفى روسي

ادلى الطبيب الجراح السوري وطالب الدراسات العليا في جامعة بيروغوف للدراسات الطبية محمد الاصيل بحديث لقناة RT التلفزيونية الفضائية الروسية .

وتحدث عن دراسته في روسيا وتطوعه للعمل في قسم يعالج المرضى المصابين بفيروس كورونا. Reuters محمد الاصيل

وقال: عمري 30 عاما ولدت في مدينة دير الزور السورية والتحقت بجامعة سيتشينوف الطبية الروسية الاولى في موسكو بعد تخرجي من المدرسة الثانوية في دمشق. ودرست في جامعة سيتشينوف بتخصص العلاج الطبي ثم درست بدورة الماجستر بتخصص الجراحة العامة في جامعة سيتشينوف والمركز بيتروفسكي العلمي تخصص جراحة ثم التحقت بدورة الدراسات العليا في جامعة بيروغوف الطبية وعملت في الوقت نفسه جراحا في مستشفى موسكو الـ64. RT محمد الاصيل

واصيب محمد بفيروس كورونا ما جعله ان يتقيد بشروط العزلة الشخصية في الفندق رغم انه قد تلقى فيما بعد نتيجة سلبية لاختبار الكشف عن الفيروس. لذلك وافق على الادلاء بالحديث للقناة التلفزيونية الروسية. Sputnik V. Chianovsky مستشفى بيروغوف بموسكو

ومجيبا عن سؤال الصحفي عما دفعه الى التطوع بالعمل في قسم المستشفى الذي يعالج المرضى المصابين بفيروس كورونا قال لكل طبيب واجب يؤديه وعمل ينفذه فهناك من يعمل في غرفة العناية المركزة و خر في (المنطقة الحمراء) حيث يعالج المرضى المصابين بكوفيد ndash; 19. وكلهم الاطباء وطلاب الجامعة وطلاب الدراسات العليا يعملون جنبا الى جنب.

وحول توفر وسائل الوقاية الشخصية في المستشفى قال:ان روسيا اتخذت كل التدابير الاحترازية للحيلولة دون الاصابات بهذا المرض وزادت من انتاج وسائل الوقاية الشخصية وخاصة البدلات الواقية للاطباء المشاركين في علاج المرضى المصابين بالفيروس. واتيحت للاطباء فرصة للاقامة في الفندق كيلا يتواصلوا مع ذويهم حيث تقدم لهم كل الخدمات بما فيها وجبات الطعام.

ويتوقع ان يدوم هذا المرض لغاية نهاية العام الجاري و مل ان يتخلص العالم من الوباء وفيروس كورونا. وانني اشكر روسيا على مساعدتها للعالم اجمع ولسوريا بصورة خاصة في مكافحة الفيروس. اقرا المزيد عالمة فيروسات صينية تحذر.. فيروس كورونا غيض من فيض!

وعن الاطباء السوريين والاجانب في المستشفى قال ان هناك اطباء سوريبن وغيرهم من الاطباء الاجانب يعملون جنبا الى جنب مع نظرائهم الروس.

وفيما يتعلق بالمرضى السوريين قال انه كان بين المرضى سوريون وتوفي مع الاسف اثنان منهم.

وتحدث عن ظروف العمل في المستشفى: صراحة العمل صعب. نعمل من الصباح الى المساء مرتدين البدلات الواقية. لكن اصعب اللحظات هي التعامل مع المرضى القادمين الى المستشفى والمصابين بالمرحلة الاخيرة عندما تدرك انك عاجزعن عمل شيء ما. ولحسن الحظ فان تلك اللحظات نادرة وليست كثيرة كما كان الحال في ايطاليا.

وطلب الصحفي من محمد بان يقي م كفاءة الاطباء الروس فقال انهم بارزون ولديهم كفاءة ممتازة ومجتهدون في العمل. اما بعد الدوام فانهم فرحون ومستعدون للرد على اي طلب وارد منك. وساشكر ما حييت روسيا على العلم والخبرات التي تلقيتها هنا وكذلك الصداقة والمحبة والمساعدة.

المصدر: RT