حساسية الإنسولين السبب وراء بروز الكرش

غالب ا ما تكون دهون البطن غير صحية وعنيدة ويصعب التخلص منها سريعا حتى مع ممارسة الرياضة والحمية الغذائية. في دراسة حديثة قد تساعد كثيرا على حل هذه المعضلة تمكن فريق ابحاث الماني من التوصل الى علاقة بين تكو ن الدهون في منطقة البطن وبين حساسية الانسولين في الدماغ.

فقد نجح باحثون من المركز الالماني لابحاث السكري (DZD) بالتعاون مع مركز هيلمهولتز في ميونيخ والمستشفى الجامعي في مدينة توبنغن بفك الشفرة بين توزيع الدهون في الجسم وحساسية الانسولين في الدماغ اي مدى تقبل وتعاطي الدماغ مع هذا الهرمون.ونشرت نتائج هذه الدراسة مؤخر ا في مجلة Nature Communications الشهيرة.

لماذا لا تنفع الحمية

من نتائجها المثيرة انه كل ما زادت شدة حساسية الدماغ تجاه الانسولين كل ما استطاع الانسان الحفاظ على وزنه الطبيعي او التخلص سريعا من الوزن الزائد تحديدا في منطقة البطن. اي كل ما رفض الدماغ تقبل الانسولين استجاب جسم الانسان للتغذية السليمة والحركة وتحققت النتائج المرجوة.

في المقابل كل ما قل تفاعل الدماغ مع الانسولين كلما سارع الجسم الى تخزين الدهون وعلى وجه الخصوص الدهون الحشوية وهي اشد انواع دهون الجسم خطرا على صحة الانسان لكونها تلتف حول الاعضاء الداخلية وتهدد سلامتها.

بزيادة نسبة الدهون الحشوية تتكاثر جزيئات الاشارة التي تنتجها الهرمونات والتي هي عادة ما تكون السبب في ارتفاع ضغط الدم وحدوث التهابات داخل الجسم الامر الذي يفسر العلاقة بين الدهون الحشوية وارتفاع خطر الاصابة بمرض السكري وامراض الشرايين والاوعية وحتى خطر الاصابة بالسرطان.

ورغم كثرة الدراسات حول اعراض واسباب تكون الدهون الحشوية في البطن الا انها لم تجب عن سؤال يحي ر الكثيرين: لماذا يبتلي بهذا النوع من الدهون شخص دون خر ! ويبدو ان الدراسة الجديدة قدمت اول المفاتيح عبر التركيز على مدى تاثير هرمون الانسولين على الدماغ.

طفرة في العلاج

وما قد يبدو صادما للبعض انه وبعد مقارنة بيانات المشاركين في الدراسة على مدى تسع سنوات تبي ن ان الاشخاص بحساسية شبه منعدمة تجاه هرمون الانسولين لم يفقدوا من كمية الدهون الحشوية الا في الاشهر الاولى من اتباع الحمية الغذائية لكنهم سرعان ما عادوا الى المربع الاول بعد انقضاء المهلة وذلك رغم مواصلة الحمية والرياضة حسبما نقل موقع هايلبراكسيس الالماني عن الدكتورة شتيفاني كولمان احدى الساهرات على الدراسة.

ويمكن تلخيص نتائج هذه الدراسة بالقول: ان حساسية الدماغ تجاه مادة الانسولين هي المسؤولة عن ظهور الدهون الحشوية في البطن وبالتالي فان الانسولين هو المسؤول عن التكرش بينما خلايا الدهون اسفل الجلد لا علاقة لها بهذا الهرمون. هذه النتيجة من شانها ايضا احداث طفرة في علاج الامراض الناجمة عن الدهون الحشوية كمرض السكري من الفئة الثانية وضغط الدم وغيرها.

و.ب/ ا.ح

DW