حقن بكورونا عمدا.. بريطانيا على موعد مع “التحدي البشري”


في وقت ينتظر العالم اجمع على احر من الجمر لقاحا فعالا للقضاء على الفيروس المستجد الذي اصاب حتى الن اكثر من 32 مليون شخص واودى بحياة اكثر من 900 الف حول العالم تستعد بريطانيا لاستضافة تجارب سريرية يصاب خلالها المتطوعون عمدا بكورونا بعد تلقيهم لقاحا لتقييم فعالية اللقاحات التجريبية وفق ما ذكرت صحيفة فايننشيال تايمز الاربعاء.

وذكر التقرير الذي نقلته الصحيفة عن مشاركين في المشروع الذي تموله الحكومة انه من المتوقع ان تبدا التجارب في يناير/كانون الثاني بمنشاة للحجر الصحي بلندن.

ووفق الصحيفة سيجري تحصين المتطوعين اولا بلقاح ثم يتلقون لاحقا جرعة التحدي من الفيروس دون تسمية اللقاح الذي سيختبر في المشروع.

في السياق بدات شركة جونسون ند جونسون الاميركية في اعطاء جرعات لما يصل الى 60 الف متطوع في تجارب تهدف للتوصل الى لقاح لكوفيد-19 في اول تجربة اميركية كبيرة لعملية تلقيح قد تنجح بعد جرعة واحدة فقط.

كما اشارت وكالة بلومبرغ للانباء الى ان جونسون ند جونسون اصبحت رابع شركة مصنعة للقاحات كورونا تنتقل الى المرحلة النهائية من التجارب البشرية في الولايات المتحدة.

واذا استمر عدد الذين يجري تسجيلهم كما هو متوقع فيمكن للتجربة ان تسفر عن نتائج بحلول نهاية العام مما يسمح للشركة بالحصول على تصريح طارئ في وقت مبكر من العام المقبل اذا اثبتت فعاليتها وفق رئيس الشؤون العلمية بول ستوفلز.

الى ذلك قال ستوفلز في مقابلة: يمكن ان يكون تقديم جرعة واحدة وسيلة فعالة للغاية في مكافحة الجائحة لان تاثيرها يكون اسرع.

وارتفعت اسهم الشركة بنسبة 3.2% في نيويورك وفق وكالة الانباء الالمانية. واوضح ستوفلز ان قرار البدء في المرحلة النهائية من التجربة استند الى بيانات من تجارب بشرية سابقة اظهرت ان جرعة واحدة كانت منة وحفزت استجابة مناعية قوية.

العربية