حياتنا العادية طويت.. والبحث عن مصدر الفيروس مستمر

عدونا الاول باق وعودة الحياة الى وضعها الطبيعي كما كانت في السابق مستبعدة في المدى المنظور هذا احدث ما خلصت اليه منظمة الصحة العالمية حول الفيروس الذي طال اكثر من 13 مليون انسان حول العالم.

فقد حذر مدير المنظمة العالميةمساء الاثنين قائلا: الفيروس يبقى العدو العلني الرقم واحد لكن ما تقوم به غالبية الحكومات والافراد لا يعكس هذا الامر ملاحظا ان عددا كبيرا من الدول تسلك الاتجاه الخاطئ. وقال تيدروس ادهانوم غيبرييسوس في مؤتمر صحافي عبر الانترنت اريد ان اكون صريحا معكم: لن تكون ثمة عودة الى الوضع الطبيعي في المستقبل المنظور.

اما لجهة اللقاح الذي ينتظره العامل من اجل التصدي لهذا الفيروس المستجد الذي لم تعرف على وجه اليقين تفاصيل نشوئه وكيفية تسلله الى البشر فقالنامل باكتشاف لقاح فاعل ولكن علينا ان نركز على استخدام الادوات التي في متناولنا حاليا للحد من التفشي وانقاذ الارواح.

مصدر الفيروس.. وفريق الخبراء

وفي ما يتعلق بفريق الخبراء الذي اوفدته المنظمة الاممية الىالصينبعد ان تعرضت لانتقادات شديدة من بعض الدول خصوصا من الرئيس الاميركي دونالد ترمب فاوضح مدير برنامج ادارة الحالات الصحية الطارئة في المنظمة مايكل راين ان الفريق بدا عمله ولكن من بعد قضائه فترة في الحجر كما تنص عليه لية العمل الصينية.

وفي بكين قالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية شونيينغ هوا للصحافيين انه تم التوصل الى تفاهم اولي مع المنظمة العالمية مشددة على ان البحث عن المصدر هو مسالة عملية. واوضحت انه بالنسبة الى منظمة الصحة فان البحث عن المصدر هو عملية في تطور مستمر قد تشمل دولا ومناطق عدة.

وتضم البعثة خبيرين في علم الاوبئة والصحة الحيوانية مهمتهما التمهيد لبعثة اكبر اوسح مكلفة بتحديد منشا الفيروس.

يذكر ان الولايات المتحدة اطلقت في السابع من تموز/يوليو لية انسحابها من المنظمة متهمة اياها بالتساهل معالصين وتبني رواية بكين التي تتهمها واشنطن بالتسبب بمقتل اللاف حول العالم جراء تقاعسها عن الكشف عن حقائق الوباء منذ ظهوره في ووهان وسط البلاد.

واودى وباء كوفيد-19 باكثر من 569 الف شخص في العالم منذ ظهوره في الصين نهاية كانون الاول/ديسمبر 2019.

في حين تعتبر الولايات المتحدة التي سجلت اول وفاة بالفيروس بداية شباط/فبراير البلد الاكثر تضررا لجهة عدد الوفيات والاصابات تليها البرازيل.

العربية