خطة عمرها 3 سنوات كان بإمكانها إنقاذ العالم من الفيروس

فيما يواصل العالم محاربة تفشي كورونا لا يزال هذا الفيروس المروع الذي اودى بحياة ما لا يقل عن 344 الفا و107 اشخاص حول العالم واصاب اكثر من 5453650 يخفي الكثير من الاسرار.

والمفاجاة هي انه كان بامكان العالم ان يتجنب هذه الماساة التي خلفتها الجائحة حيث افادت صحيفة الغارديان البريطانية الاثنين بان كبريات شركات الادوية في العالم رفضت قبل 3 اعوام اقتراحا قدمه الاتحاد الاوروبي للعمل على تسريع تطوير اللقاحات ضد مسببات امراض مثل فيروس كورونا قبل وقوع اي تفش.

خطة تسريع تطوير والموافقة على لقاحات وضعها ممثلون في المفوضيبة الاوروبية الاعضاء في مبادرة الادوية المبتكرة (IMI) وهي شراكة بين القطاع العام والخاص دورها دعم احدث الابحاث في اوروبا. لكن المقترح الاوروبي رفضه شركاء من قطاع الادوية ضمن المجموعة.

وكانت المفوضية تقول ان الابحاث قد تسهل تطوير وموافقة الجهات التنظيمية على لقاحات ضد مسببات امراض ذات اولوية الى اقصى حد ممكن قبل وقوع تفش بالفعل غير ان شركات الادوية المشاركة في المبادرة رفضت تبني الفكرة وفق الصحيفة.

4.5 مليار يورو

المعلومات كشفها تقرير لـمرصد الشركات في اوروبا وهو مركز بحث يتخذ من بروكسل مقرا له ينظر في قرارات اتخذتها مبادرة الادوية المبتكرة التي لديها ميزانية قيمتها 4.5 مليار يورو من تمويل يقدمه الاتحاد الاوروبي ومساهمات هيئات خاصة وغيرها وفق الغارديان.

كما يضم مجلس ادارة مبادرة الادوية المبتكرة مسؤولين من المفوضية الاوروبية وممثلين من الاتحاد الاوروبي لصناعات الادوية الذي يحتضن بعضا من اكبر الاسماء في القطاع بينهم غلاكسو سميث كلاين ونوفارتيس وفايزر وجونسون اند جونسون.

الى ذلك رفضت متحدثة باسم المبادرة ما جاء في التقرير وقالت انه مضلل موضحة ان الامراض المعدية واللقاحات كانت ذات اولوية للهيئة منذ البداية. واشارت في هذا الاطار الى مشروع بميزانية 20 مليون يورو اطلق عام 2015 بعد تفشي ايبولا.

واردفت ان مبادرة الادوية المبتكرة اطلقت في يناير الماضي تمويلا لـابتكارات تهدف الى تسريع تطوير وانتاج لقاح موضحة ان الاقتراح الاوروبي في عام 2017 كان يتنافس مع اولويات اخرى في تلك الفترة بما فيها ابحاث خاصة بالسل وامراض المناعة الذاتية والصحة الرقمية.

العربية