دراسة أجريت في ووهان: خطر كورونا يمتد إلى القلب!

كشفت دراسة حديثة اجريت على 416 مصاب بفيروس كورونا في بؤرته الاولى مدينة ووهان الصينية ان الذين يعانون من مشاكل في القلب معرضون للموت بنسبة اكبر من اولئك الذين ليس لديهم مشاكل في عضلة القلب في دراسة ن شرت خلاصاتها في المجلة الطبية المختصة بامراض القلب JAM Cardiology.

ووصل الاكتشاف حد ملاحظة الاطباء علامات على نوبات قلبية مفترضة رغم ان المرضى ليست لديهم في الواقع هذه النوبات. ولم يتوصل العلماء بعد الى الاسباب الدقيقة للملاحظات السريرية السابقة الذكر غير انه قد يعود لضعف الجسم نتيجة الفيروس.

وخل صت الدراسة التي اجريت في ووهان الى ان المصابين بفيروس كورونا المستجد الذين يعانون من علل سابقة في القلب او حتى اولئك المعافين قلبيا قد تتشكل لديهم مشاكل في العضلة القلبية.

وسيكون من المهم مستقبلا معرفة اذا كان من الضروري مكافحة الفيروس في قلب المريض ايضا حسب ما صرح به الباحث اورليش جوردي للدورية الاميركية Scientific American الا ان الفحوصات اللازمة لذلك في غرف العناية المركزة التي تعمل فوق طاقتها قد تكون متعذرة في الوقت الحالي.

ولاحظ المختصين لغزا طبيا خر: يشكو البعض من اعراض نوبة قلبية بيد انه وبعد الفحص يتبين ان المرض هو الاصابة بكورونا حسب موقع TCTMD المختص بامراض القلب.

كما كتب الموقع الطبي ان عدد من ياتون الى المشافي والعيادات للاشتباه باصابتهم بنوبة قلبيةقد انخفض خاصة في الدول التي تفشى فيها الوباء كايطاليا واسبانيا. ويرجع الموقع المختص بامراض القلب ذلك الى الخوف من العدوى في المشافي والعيادات او الى انخفاض الضغط النفسي نتيجة اجراءات التباعد الاجتماعي.

DW