دراسة ألمانية: جهاز المناعة قد يزيد فيروس كورونا شراسة

الجهاز المناعي للانسان هو خط الدفاع الاول ضد الامراض ففي حالة الاصابة بعدوى ما تتجمع الخلايا المناعية لتقضي عليها ثم يقوم الجسم بتكوين ما ي عرف بالاجسام المضادة لتعطي الجسم مناعة ضد الاصابة بهذه العدوى مرة اخرى.

لكن ماذا يحدث اذا كان رد فعل الجهاز المناعي مبالغ فيها هذا ما توصل اليه فريق من العلماء الالمان في دراسة حديثة. فقد وجد هؤلاء العلماء انه في بعض الحالات يساهم الجهاز المناعي للمصاب في زيادة اعراض كورونا سوءا لديه وقد يتسبب ذلك في اشتداد خطورة الحالة بما قد يؤدي للموت بحسب موقع اينزالساخ 24 الالماني.

دائرة مغلقة بداخل الجسم المصاب

ويشرح موقع فوكوس (Fokus) الالماني الدور الثنائي الذي يلعبه الجهاز المناعي في هذه الحالات. فالعلماء وجدوا ان الجهاز المناعي

يلعب دورا اساسيا في مدى شدة الاعراض لدى الشخص المصاب بالاضافة لعوامل اخرى مثل السن والنوع بحسب ما جاء على صفحة الدراسة التي نشرت بدورية (Nature Biotechnology) العلمية.

وفي دراسة اخرى صادرة عن جامعة هارفارد الامريكية في ابريل/نيسان الماضي كان علماء امريكيون فحصوا الدور الذي يلعبه مستقبل في الجسم يسمى الانزيم المحول للانجيوتنسين 2 او (ACE2). وال ن وجد فريق الباحثين الالمان بمشفى شاريتيه ببرلين ومعهد برلين للصحة بالاضافة لباحثين من لايبزيغ وهايدلبرغ ان ACE2 يلعب دورا محوريا في استجابة الجسم لفيروس كورونا.

ففي العادة يكون ACE2 مسؤولا عن تنظيم ضغط الدم. غير انه في حالة الاصابة بفيروس كورونا المستجد يستخدم الفيروس هذا الانزيم كبوابة عبور للخلية فيقوم بربط نفسه به ثم يدخل الى الخلية حيث يقوم بالتكاثر.

وبحسب موقع فوكوس فان ذلك يؤدي الى دائرة مغلقة: فالانسجة المصابة تقوم بافراز مادة انترفيرون وهي عبارة عن بروتينات تمنع تكاثر الفيروس بداخل الخلية. غير ان الـانترفيرون يقوم بتحفيز انتاج مزيد من ACE2 والتي تقوم بدورها بالعمل كمستقبل لفيروس كورونا مما يساهم في تكاثر الفيروس بشكل لانهائي وبجعل الخلية اقل قدرة على المقاومة.

حاجة الى مزيد من الدراسات لمعرفة الاسباب

ووجد العلماء الالمان في دراستهم انه في هذه الحالة يقوم الجهاز المناعي بمساعدة فيروس كورونا على الانتشار. وبحسب موقع فوكوس لاحظ العلماء ان المصابين باعراض شديدة لفيروس كورونا كانت الخلايا المناعية عندهم اظهرت مبالغة في رد فعلها في مهاجمة الفيروس وهو ما ادى لهجوم الجهاز المناعي على اعضاء الجسم مثل الرئتين والحاق الضرر بها.

وبحسب موقع جريدة اينزالساخ 24 فان العلماء قاموا بفحص كل خلية على حدة من لاف الخلايا التي استخرجوها من الشعيبات الهوائية وانوف عدد من المصابين بالفيروس.

ويشير موقع ميركور (Merkur) الالماني الى ان هذه النتيجة لا تفسر سبب رد الفعل المبالغ فيه من قبل الخلايا المناعية بل فقط توضح العملية التي تحدث بداخل الخلايا. ويضيف الموقع ان اي علاج لفيروس كورونا يجب ان يسيطر على الجهاز المناعي ايضا ولذلك يعد عقار ديكساميثازون خطوة في الطريق الصحيح.

س.ح/ ا.ح

DW