دراسة أمريكية تحدد ارتباطا غريبا بين الفقر والنوم

كشفت دراسة جديدة ان مقدار المال الذي تملكه يمكن ان يؤثر على مقدار النوم الذي تحصل عليه كل ليلة.

ووجد الباحثون ان 55% فقط ممن يعيشون تحت خط الفقر افادوا انهم يستريحون لمدة سبع الى ثماني ساعات في الليل مقارنة بـ66.6% في البالغين الذين يجنون ما يزيد عن 400% فوق خط الفقر. اقرا المزيد مستخلص عشبي يساعد على تحسين جودة النوم

ويشير الخبراء في هذا المجال الى ان من ينامون اقل يعملون لفترات اطول او لديهم وظائف متعددة بسبب افتقارهم الى الامن المالي.

ومن ناحية اخرى يمكن للافراد الاثرياء العيش في مناطق اكثر هدوءا او شراء منازل اكبر.

واجريت الدراسة من قبل مراكز السيطرة على الامراض والوقاية منها (CDC) والتي تعتبر نقص النوم وباء للصحة العامة.

ومن المرجح ايضا ان يواجه الاشخاص الذين يعانون من نقص في النوم امراضا مزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري والاكتئاب والسمنة وكذلك من السرطان وزيادة معدل الوفيات وانخفاض نوعية الحياة والانتاجية وفقا لموقع مراكز السيطرة على الامراض على الانترنت.

وقامت المراكز بمسح حالة 140 الف امريكي بين عامي 2011 و2014 للتحقيق في انماط النوم.

وكشفت النتائج ان 55% من اولئك الذين يكسبون 11670 دولارا الى 23850 دولارا عتبة الفقر في الولايات المتحدة امضوا سبع الى ثماني ساعات في النوم.

في حين ان 66.6% ممن يتمتعون بدخل يزيد بنسبة 400% حصلوا على نوم كامل. اقرا المزيد الاثرياء اكثر عرضة للاصابة بالسمنة وارتفاع ضغط الدم

وقال الدكتور نيل كلاين طبيب النوم في جمعية النوم الامريكية لشبكة سي ان ان: الاشخاص الذين لديهم المزيد من الموارد قادرون على تحمل تكاليف المنازل التي تقع في اماكن اكثر هدوءا واكبر مساحة واقل كثافة سكانية وافضل عازل للصوت.

واضاف: يمكن للاشخاص الذين لديهم المزيد من الموارد تحمل تكاليف الرعاية الصحية عندما يتعلق الامر باضطرابات النوم.

ومثل النوم احد المشاكل الرئيسية خلال جائحة فيروس كورونا الحالي. ومع ذلك خلال هذا الحدث ينام الاشخاص لفترة اطول اثناء وجود توصيات الاغلاق ولكن الجودة انخفضت بشكل ملحوظ.

المصدر: ديلي ميل