دراسة بريطانية: المناعة ضد “كوفيد 19” قد تُفقد في غضون أشهر!

كشفت دراسة حديثة ان فيروس كورونا مثل نزلات البرد والانفلونزا يمكن ان يصيب الناس على اساس سنوي ما يقوض الافكار القائلة بان مناعة القطيع يمكن ان تكون وسيلة لهزيمة الفيروس.

ودرس علماء كينغ كوليدج في لندن الاستجابة المناعية لاكثر من 90 مريضا وعاملا في مجال الرعاية الصحية Guyrsquo;s and St Thomas التابع لادارة الصحة الوطنية البريطانية.

ووجد فريق البحث ان مستويات الاجسام المضادة بلغت ذروتها بعد 3 اسابيع من الاعراض ثم انخفضت.

واوضحت الدراسة ان مناعة كوفيد-19 قد تفقد في غضون اشهر.
وقالت المعدة الرئيسية الدكتورة كاتي دورز لصحيفة الغارديان: ينتج الناس استجابة معقولة من الاجسام المضادة للفيروس ولكنها تتضاءل خلال فترة زمنية قصيرة واعتمادا على مدى ذروة الحالة والتي تحدد مدة بقاء الاجسام المضادة. اقرا المزيد محظوظون محصنون ضد عدوى الفيروس التاجي

وهذا يعني ان مستويات الاجسام المضادة كانت اعلى وتستمر لفترة اطول لدى المرضى الذين يعانون من الحالات الشديدة.

وهذا يعني ايضا ان اي حماية من اللقاح قد لا تكون طويلة الامد وقد يحتاج اللقاح الى اعادة تصنيعه كل عام.

ولكن حتى لو انخفضت مستويات الاجسام المضادة يمكن للجسم مقاومة الفيروس مرة اخرى باستخدام الخلايا التائية.

وياتي ذلك بعد ان وجدت دراسة اخرى ان اكثر من نصف مرضى فيروس كورونا الذين ادخلوا الى المستشفى خضعوا لفحوصات القلب في جميع انحاء العالم يعانون من تشوهات.

ووجدت الدراسة التي مولت من قبل مؤسسة القلب البريطانية ان زهاء 55 من 1261 مريضا من 69 دولة لديهم تغيرات غير طبيعية في طريقة عمل القلب حيث اظهر واحد من كل 7 ادلة على وجود خلل وظيفي حاد.

المصدر: ديلي ميل