دراسة جديدة تحدد العوامل الثلاثة الحاسمة في تفشي كورونا


نشر باحثون امريكيون دراسة جديدة في مجلة ساينس العلمية حددوا من خلالها ثلاثة مسببات رئيسية لانتشار الوباء بسرعة كبيرة. واكد فريق البحث بقيادة عالمة الاوبئة اليزابيث لي من كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة في بالتيمور ان جزءا كبيرا من عدوى فيروس كورونا يحدث في المنازل.

واشار الباحثون في دراستهم الى ان العديد من الدراسات السابقة اكدت ان 46 الى 66 في المائة من الاصابات بالفيروس تحدث بسبب اختلاط الناس في المنازل. كما خلصت دراسة مهمة في كوريا الجنوبية بعد تحليل اكثر من 59000 حالة الى ان خطر الاصابة بالعدوى في المنزل اعلى بست مرات من اماكن اخرى حسب مقال حول الموضوع نشرته مجلة بليدج تايم العلمية.

وشدد العلماء في نص دراستهم على ان هذا يتفق مع حقيقة ان الاتصال المنزلي هو سبب رئيسي لانتقال فيروسات الجهاز التنفسي الاخرى لافتة الى كون المؤسسات التي تاوي عددا كبيرا من الاشخاص مثل السجون ودور الايواء الجماعي ومرافق الرعاية تكون مصدرا لانتشار الفيروس بسرعة.

كما اشارت الدراسة الى السبب الثاني المتمثل في الاختلاط اثناء الاحداث الكبرى التي يجتمع فيها عدد كبير من الناس وهي مناسبات تؤدي الى الانتشار السريع لكورونا. واكدت الدراسة ان حامل الفيروس الذي لا تظهر عليه الاعراض باكرا ينشره بين المخالطين في احداث تحتضنها الكنيسة مثلا او حفلات الزفاف او غيرها.

اما السبب الثالث الذي يسبب في انتشار الوباء اقليميا ودوليا فسببه السفر اذ اشارت الدراسة الامريكية الى ان التحكم في الموضوع ومنع التنقل قد يبطئ من انتشار الوباء. وذكرت الدراسة ان القواعد الصارمة التي التزمت بها الصين بشان فرض قيود السفر سمح بنجاحها في احتواء الفيروس.

ونقل موقع صحيفة زود دويتشه تسايتونغ الالمانية عن الدراسة خلاصة ان التحكم في العوامل الثلاثة للانتشار الفيروس ستمنحنا الفرصة لاحتواء الوباء مشيرا الى يجب ان تكون مسالة الحد من العدوى في الاسر على اساس واسع وكذلك اتخاذ تدابير مستهدفة ضد مناطق الاصابة الاخرى.

كما اشار مقال الصحيفة الالمانية الى انه مازال هناك العديد من الاسئلة التي لم تتم الاجابة عليها بخصوص موضوع انتشار العدوى اذ ان العلماء وصفوا الخطر بالنسبي في المطاعم والمحلات وكذلك تاثير التدابير للحد من انتقال العدوى في تلك الاماكن. واعتبروا ان سد هذه الفجوات المعرفية بخصوص هذه النقاط سيوضح اكثر سبل الحد من انتشار الوباء وكيفية مكافحته.

DW