دراسة صادمة تلقي ظلالا من الشك حول فترة المناعة ضد كورونا!

القت نتائج دراسة نشرت حديثا المزيد من الظلال حول احتمالات الوقاية من فيروس كورونا المستجد والمزيد من الشكوك حول فعالية اختبارات الاجسام المضادة وما اصبح يعرف بـمناعة القطيع. اقرا المزيد الصحة العالمية: البشر ليسوا قطعانا.. ومناعة القطيع عملية حسابية وحشية خطرة

وكشفت نتائج الدراسة ان كورونا يمكن ان يصيب شخصا بالفيروس مجددا خلال 6 اشهر وهذا ما شكل صدمة لجهود اصدار جوازات مناعة كدليل على الشفاء من المرض.

ودرس علماء في جامعة امستردام الهولندية على مدى 35 عاما عينة من 10 اشخاص تعرضوا لاربعة انواع من فيروسات كورونا التي تسبب نزلات البرد.

واصيب معظم المشاركين في الدراسة الذين تتراوح اعمارهم بين 27 و66 عاما بالفيروسات مرة اخرى في غضون 3 سنوات وخلصت الدراسة الى ان المناعة الواقية من فيروس كورونا قصيرة الامد.

وقالت الدراسة: راينا تكرار الاصابة بعد 12 شهرا من الاصابة وانخفاضا كبيرا في مستويات الاجسام المضادة بعد مرور 6 اشهر بعد الاصابة الاولى بالفيروسات.

وعلى الرغم من الاعتراف بحدود الدراسة فان الاستنتاجات التي توصلت اليها تلقي بظلال من الشك على مدى مصداقية ما يسمى جوازات المناعة.

ووفقا لبعض الخطط الحكومية في عدد من البلدان مثل بريطانيا سيتم اصدار جوازات المناعة المقترحة للاشخاص الذين تغلبوا بالفعل على مرض كوفيد-19 واختبار ايجابي للاجسام المضادة استنادا الى الافتراض بانهم باتوا محصنين ضد الفيروس.

وجاء في الدراسة: الافراد الذين تعافوا من الفيروس يجب ان يحصلوا على ما يسمى (جواز المناعة) الذي سيسمح لهم بتخفيف اجراءات الابتعاد الاجتماعي وتزويد الحكومات ببيانات عن مستويات مناعة القطيع في السكان.. ومع ذلك نظرا لان المناعة قد تزول بعد 6 اشهر من الاصابة بالمرض فان احتمال الوصول الى مناعة القطيع عن طريق العدوى الطبيعية يبدو امرا غير مرجح.

يشار الى ان منظمة الصحة العالمية كانت قد حذرت الحكومات من استخدام جوازات المناعة لتخفيف الاغلاق لمجرد ان حاملي الجوازات طوروا اجساما مضادة لفيروس كورونا.

المصدر: شبكة سكاي نيوز البريطانية