دراسة: متحور “أوميكرون” قد يكون مؤشرا على نهاية المرحلة الوبائية للجائحة


متحور اوميكرون قد يكون مؤشرا على نهاية المرحلة الوبائية لوباء كورونا هكذا خلصت دراسة اجراها باحثون في جنوب افريقيا البلد الذي انطلق منه المتحور الى العالم.

الدراسة اجريت على مصابين بكورونا في احد المستشفيات في جنوب افريقيا واظهرت ان موجة العدوى تتحرك بسرعة قياسية وانها تسببت في وجود مرض اكثر اعتدالا قياسا بالسلالات السابقة.

وحسب وكالة بلومبرغ فقد قال الباحثون الذين اجروا الدراسة انه اذا استمر هذا النمط وتكرر على مستوى العالم فقد نرى تحولا في معدلات الوفيات وهو ما يشير الى ان اوميكرون قد يكون نذيرا بنهاية المرحلة الوبائية لوباء كورونا.

الدراسة التي اجريت في مجمع مستشفى ستيف بيكو الاكاديمي تناولت 466 مريضا من الموجة الحالية و3976 من موجات العدوى السابقة. اقرا المزيد تراجع عدد الاصابات في بؤرة تفشي اوميكرون بجنوب افريقيا

وحسب الدراسة فان انتقال الوباء الى مرحلة التوطين والتعرض الواسع له سيمنح مزيدا من الناس مناعة تؤدي الى مرض اقل خطورة الا ان الدراسة اشارت الى ان الفيروس يمكن ان يتطور اكثر الى سلالة تسبب مرضا اكثر شدة.

واظهرت الدراسة ان 4.5 في المئة فقط من مرضى كورونا ماتوا اثناء اقامتهم في المستشفى في الموجة الحالية مقارنة بمتوسط 21 في المئة في الموجات السابقة كما ان فترات الاقامة في المستشفى كانت اقصر بكثير.

ووجدت الدراسة ان:

ـ متوسط الاقامة في المستشفى بلغ 4 ايام مقارنة بـ 8.8 في الموجات السابقة.

ـ كان متوسط عمر المقبولين 39 عاما مقارنة مع نحو 50 عاما في الموجات السابقة.

ـ انخفض معدل القبول في وحدات العناية المركزة الى 1 في المئة من 4.3 في المئة من المرضى.

المصدر: بلومبرغ