دليل مناعي يبعث الأمل في علاج المرضى الأشد خطرا بـ”كوفيد-19″

سيبدا العلماء بالمملكة المتحدة في اختبار علاج قالوا انه قد يقاوم ثار كوفيد-19 في المرضى الذين يعانون من حالات شديدة الخطورة.

ووجد العلماء ان اولئك الذين يعانون من اشد انواع المرض لديهم اعداد ضئيلة من الخلايا المناعية المعروفة باسم الخلايا التائية. اقرا المزيد الاصابة بنزلات البرد تعزز مناعتنا ضد فيروس كورونا!

وستحدد التجربة السريرية ما اذا كان الدواء المسمى Interleukin 7 الذي ي عتقد انه يرفع عدد الخلايا التائية سيحسن الشفاء للمرضى.

وتشمل التجارب علماء من معهد فرانسيس كريك وكلية كينغز كوليدج في لندن ومستشفى جاي وسانت توماس.

ويعتقد العلماء ان فحص المرضى بحثا عن مشاكل مناعية عند دخول المستشفى يمكن ان يساعد الاطباء في تحديد من هم الاكثر عرضة للتدهور.

والقوا نظرة على 60 خلية مناعة لمريض كوفييد-19 في الدم ووجدوا تحطما واضحا في عدد الخلايا التائية.

كما وجد الفريق في دراستهم ان المرضى الذين هم اسوا حالا لديهم مشكلة في نوع معين من الخلايا التائية التي عادة ما تقضي على الخلايا المصابة بالفيروسات. ولديهم ايضا عدد اقل بكثير من الخلايا المناعية التي يمكن ان تشارك في اصلاح الانسجة وتسمى الخلايا القاعدية.

ويشار الى ان الفيروس يشوه الاستجابة المناعية في المرضى المصابين بحالات خطيرة ويزيل احد اهم الدفاعات الطبيعية للجسم. اقرا المزيد دراسة تكشف عدد مرات غسل اليدين يوميا لخفض خطر الاصابة بفيروس كورونا

وقال ادريان هايداي الذي يدير مختبر Crick’s Immunosurveillance Laboratory ان التغييرات التي شهدوها في الدم ليست دقيقة. واضاف ان المرضى الذين يعانون من هذه الميزات يبدون اكثر عرضة للاصابة بمرض شديد ما يتطلب ادارة مكثفة.

وقال هايداي في تصريح لشبكة بي بي سي لقد كانت مفاجاة كبيرة ان نرى ما يحدث بالخلايا المناعية. واضاف: انهم يحاولون حمايتنا لكن يبدو ان الفيروس يسحب البساط من تحتهم لان اعدادهم قد انخفضت بشكل كبير.

ويمكن ان تكون هذه النتيجة مفيدة للباحثين الذين يطورون علاجات ولقاحات جديدة. واذا تمكن العلماء من اكتشاف اسباب اختفاء الخلايا المناعية وخللها فيمكنهم البحث عن دواء لايقافها.

ويقترح الفريق ان امداد المرضى بـ recombinant IL-7 او كما يعرف بـ Interleukin 7 وهو بروتين طبيعي يعزز وظيفة الخلايا التائية يمكن ان يساعد في حل هذه المشكلة. واضاف الباحثون ان هناك دعوات الى اجراء تجارب فورية لمعرفة ما اذا كان هذا العلاج ناجعا.

المصدر: ذي تلغراف + techtimes