دول البلقان ..خطوة الاتحاد الأوروبي الأولى لفتح حدوده الخارجية

دعتالمفوضية الاوروبية اليوم (الخميس 11 يونيو/ حزيران 2020) الى فتح الحدود مع دول غرب البلقان مع بداية يوليو/ تموز المقبل. كما اوصت اعلى سلطة تنفيذية اوروبية برفع كل القيود على الحدود الداخلية الاوروبية في 15 حزيران/ يونيو. ويذكر ان المفوضية اقترحت امس الاربعاء اعادة فتح تدريجية للحدود الخارجية للاتحاد الاوروبي اعتبارا من الاول من تموز/ يوليو فيما يتواصل رفع اجراءات العزل في اوروبا كما حصل في موسكو.

ووباء كوفيد-19 الذي تسبب بوفاة اكثر من 411 الف شخص في العالم سيؤدي عام 2020 الى ركود الاقتصاد العالمي بنسبة 6% على الاقل بحسب منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي التي دعت الحكومات الى الحداثة والتعاون من اجل اقتصاد اكثر عدلا واكثر استدامة.

وقالت رئيسة قسم الاقتصاد في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي لورنس بون في نهاية 2021 ستتجاوز خسارة العائدات تلك المسجلة خلال فترات الركود السابقة في السنوات المائة الماضية باستثناء فترة الحرب مع عواقب رهيبة وطويلة الامد للشعب والشركات والحكومات. واضافت في كل انحاء العالم عزز العزل التفاوت بين العمال المؤهلين للعمل عن بعد والعمال الاقل اهلية لذلك الذين كانوا في معظم الاحيان في خط المواجهة الامامي في محاربة الوباء.

في اوروبا حيث تتراجع اعداد الاشخاص في المستشفيات وارقام الوفيات الى حد كبير ستنشر المفوضية الاوروبية خلال الاسبوع اقتراحاتها لرفع تدريجي وجزئي للقيود على السفر ضمن الحدود الخارجية للاتحاد الاوروبي اعتبارا من 1 تموز/يوليو.

ويتعلق الامر برفع القيود مع بعض الدول الاخرى مع الاخذ في الاعتبار بعض المبادىء والمعايير واستنادا الى مقاربة مشتركة بين الدول الاعضاء كما اعلن نائب الرئيس جوزيب بوريل الاربعاء. ولا يمكن للمفوضية الا ان تصدر رايا لان القرار النهائي يعود الى كل دولة.

ويتواصل رفع العزل في القارة الاوروبية ففي باريس سيعيد برج ايفل فتح ابوابه في 25 حزيران/ يونيو مع فرض وضع الكمامات والصعود فقط على السلالم ومع عدد محدود من الزوار.

وفي اسبانيا التي سجلت اكثر من 27 الف وفاة تستانف مباريات دوري كرة القدم الاربعاء بعد توقف لثلاثة اشهر. وفي هذا البلد يبقى وضع الكمامة الزاميا تحت طائلة دفع غرامة.

وفيما يتواصل تخفيف القيود في العالم دعا عدد من القادة الاوروبيين بينهم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل الثلاثاء الاتحاد الاوروبي الى دراسة وسائل تامين استعداد افضل لمواجهة الوباء المقبل معتبرين ان التكتل لم يكن في مستوى التصدي لوباء كوفيد-19. وقالوا في رسالة الى رئيسة المفوضية الاوروبية اورسولا فون دير لايين مرفقة بوثيقة توجيهية ان التصدي بشكل فوضوي لانتشار فيروس كورونا المستجد اثار تساؤلات بشان درجة الاستعداد واظهر الحاجة الى مقاربة على مستوى اوروبا بينما يجري الحديث عن موجة ثانية لوباء كوفيد-19.

ووقع الرسالة الى جانب ماكرون وميركل رؤساء حكومات بولندا ماتوش مورافيتسكي واسبانيا بيدرو سانشيز وبلجيكيا صوفي فيلمس والدنمارك ميتي فريديريكسن.

وجاءت هذه الرسالة غداة تحذير اطلقه رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس ادهانوم غيبريسوس الذي قال ان الوضع في اوروبا يتحسن لكنه يسوء في العالم.

في ايطاليا قدمت عائلات واقرباء ضحايا فيروس كورونا المستجد حوالى خمسين دعوى امام نيابة برغامو في اول تحرك قضائي من نوعه في البلاد حيث اوقع الوباء حوالى 34 الف وفاة.

ح.ز/ م.س (ا.ف.ب)

DW