رغم حماس ترامب.. ترخيص كلوروكين لعلاج كورونا يُلغى في أمريكا

الغت ادارة الغذاء والدواء الامريكية اليوم الاثنين (15 يونيو/ حزيران 2020) ترخيص الاستخدام الطارئ لعقار الملاريا هيدروكسي كلوروكين كعلاج لكوفيد-19 رغم كل الحماسة التي ابداها الرئيس الامريكي دونالد ترامب تجاه هذا العقار والتي وصلت حد اعلانه انه يتناول العقار لاجل الوقاية من كورونا.

وقالت ادارة الغذاء والدواء انه لم يعد ممكن ا بناء على ما استجد من ادلة الاعتقاد بان تركيبات هيدروكسي كلوروكين وعقار كلوروكين المرتبط بها فعالة في علاج المرض التنفسي الذي يسببه الفيروس. وياتي قرار الادارة الامريكية بعد ان اشارت عدة دراسات على الدواء الى انه غير فعال بما في ذلك تجربة كبيرة هذا الشهر اظهرت انه فشل في منع اصابة اشخاص تعرضوا للفيروس.

وقال دينيس هينتون كبير العلماء بادارة الغذاء والدواء في رسالة: قد لا يكون هذا الدواء فعالا في علاج كوفيد-19.الفوائد المحتملة للدواء لمثل هذا الاستخدام لا تفوق المخاطر المعروفة والمحتملة.

واعلن ترامب شهر مارس/ ذار ان الولايات المتحدة صادقت على استخدام هذا العقار لمعالجة المصابين بفيروس كورونا المستجد غير ان ادارة الاغذية والادوية ردت بالقول انها صادقت على العقار لاجل معالجة الملاريا والتهاب المفاصل وليس فيروس كورونا.

وادى اعلان ترامب عن تناوله لعقار الكلوروكين الى انتقادات واسعة اذ ندد زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر بتصريحات ترامب الخطيرة موضحا لقناة ام اس ان بي سي ان ذلك يعطي الناس مالا خاطئة… وقد يضعهم بخطر ايضا ما دفع بترامب للتراجع عن علاجه السحري.

وتعتمد بعض الدول عقار الكلوروكين لعلاج المصابين بفيروس كورونا ومنها الجزائر وتركيا والاردن والمغرب والبرتغال والبرازيل واليونان فيما علقت دول اخرى كفرنسا استخدامه بينما لم تتحمس له بلدان كثيرة منذ البداية.

وكانت دراسة ضخمة عبر مجلة ذي لانست قد خلصت بعد تحليل بيانات حوالي 100 الف مريض عبر العالم الى ان الهيدروكسي كلوروكين لم يظهر اي فعالية في مواجهة الفيروس بل انه فاقم خطر الوفاة لدى المرضى ما دفع بمنظمة الصحة العالمية الى تعليق التجارب حول العقار لكن المجلة سحبت الدراسة لاحقا بعد اكتشاف ان البيانات مشكوك في مصداقيتها.

ا.ع/ا.ح (رويترز ا ف ب)

DW