سباق اللقاح مستمر.. فائز قد يغلب كورونا يدنو من النصر

حوالي 15 لقاحا دخلت مرحلة التجارب السريرية على البشر بحسب ما اعلنت منظمة الصحة العالمية مطلع شهر مايو الماضي في حين تتواصل الابحاث حول 102 لقاح حول العالم الا ان فائزا وحيدا على ما يبدو بدا يلوح في الافق يعلق عليه الملايين املهم للتخلص من فيروس كورونا الذي اصاب 88 ملايين انسان وما زال مستمرا في حصاده وسط تخوف عالمي من موجة ثانية.

فقد وصل لقاح اكسفورد الى المرحلة الثالثة التي تعد الاهم اذ يمكن لنتائجها ان تحدد مدى امانه وسلامته بحسب ما افادت صحيفة واشنطن بوست.

وكانت عدة دول اوروبية والولايات المتحدة توصلت لاتفاقيات من اجل الحصول على هذا اللقاح. واعلنت كل من ايطاليا والمانيا وفرنسا وهولندا قبل اسبوعين انها توصلت الى صفقة مع جامعة اكسفورد للحصول على 400 مليون جرعة من اللقاح اذا تمت الموافقة عليه بعد التجارب السريرية الثالثة.

هل يبصر النور في اغسطس

وكان الباحثون في اكسفورد اكدوا الاسبوع الماضي في تصريحات لوسائل اعلام بريطانية انهم واثقون بنسبة 80% من نجاح اللقاح الذي يجري العمل على تطويره ودخل مراحله النهائية.

وتوقعوا ان يكون اللقاح جاهزا بحلول شهر اغسطس اي خلال الشهرين المقبلين فقط مؤكدين انهم يتوقعون بان يكون فعالا وناجحا الى درجة كبيرة وخاصة بالنسبة للشباب او الاشخاص الذين لا يزالون في مقتبل العمر.

واعلنت شركة الادوية استرا زينيكا البريطانية عن استعدادها لبدء العمل على تصنيع اللقاح مشيرة الى انها سوف تنتج ملياري جرعة منه فور حصولها على الضوء الاخضر

جهاز استنشاق

يذكر ان الكشف عن هذا الاختراق الكبير جاء الاسبوع الماضي عبر محاضرة القاها البروفيسور ادريان هيل عبر الانترنت وهو احد الباحثين في جامعة اكسفورد. وقال هيل في حينه: نحن نتوقع ان يكون اللقاح جاهزا بحلول اغسطس وربما يكون قبل ذلك في حال لم ترفضه الحالات التي يجري اختباره عليها وهو ما يعني انه قد يصل الى السوق باسرع مما نتوقع لكن احتمال التاخير ايضا لا يزال واردا. واضاف ان اللقاح سيكون على شكل جهاز استنشاق.

الى ذلك اوضح ان التجارب بدات منذ شهر ابريل الماضي واجريت حتى الن على 10 لاف و260 شخصا وهم اشخاص بالغون فوق الـ55 عاما اضافة الى اطفال قاصرين ايضا.

في حين افاد موقع بلومبيرغ ان شركة الادوية البريطانية السويدية استرا زينيكا تعتزم انتاج نحو مئة مليون جرعة من لقاح جامعة اكسفورد بحلول سبتمبر المقبل على ان تخصص اول ثلاثين مليون جرعة لبريطانيا في حال نجاحه في وقف العدوى

العربية