شبح مجاعة عالمية يلوح في الأفق

نيويورك – وكالات: نبه خبير في منظمة الأمم المتحدة من أن البشرية ستعاني أزمة مجاعة عالمية في المستقبل جراء التبعات الاقتصادية لانتشار فيروس “كورونا” المستجد.
وأوضح مسؤول البحوث والرصد في برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة عريف حسين “أن ما حصل خلال السنوات الأربع الماضية، أدى لزيادة عدد الأشخاص الذين يعانون جوعا حادا”.
وقال: “إن الجوع يهدد ما يتراوح بين 80 مليونا و135 مليون شخص في العالم، لكنه بات من المحتمل أن ينضم 130 مليون شخص إضافي إلى فئة الجوعى بحلول ديسمبر المقبل”.
ووفقا لتقرير نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، فمن الوارد أن يرتفع عدد من يعانون الجوع في العالم إلى أكثر من ربع مليار شخص، خلال العام الحالي.
واضطرت حكومات أغلب الدول إلى وقف النشاط الاقتصادي وإلزام الناس بالبقاء في بيوتهم، من أجل وقف تفشي فيروس “كورونا”، كما انحسرت حركة الصادرات بين الدول بشكل كبير.
وأثرت الأزمة بشدة على من يعملون في قطاعات غير نظامية، ويتقاضون اجوروهم يوميا، إضافة إلى عمال المصانع وذوي المهن البسيطة.
وتشير الأرقام إلى 94 في المئة من القوة العاملة تمارس نشاطها في دول أغلقت الاقتصاد لأجل وقف انتشار الفيروس الذي ظهر في الصين، أواخر العام الماضي، ثم تحول جائحة عالمية.
وفي وقت سابق، أوضحت منظمة العمل الدولية أن الجائحة أدت في أبريل ومايو الماضيين ويونيو الجاري إلى فقدان ما يعادل 305 ملايين وظيفة، بدوام كامل، اذ اضافة الى تأثير النزاعات المسلحة وعدم الاستقرار الاقتصادي، هناك اليوم تبعات الجائحة التي تزيد من حدة الازمة.

السياسة الكويتية