صرخة إنذار.. كورونا لا يهاب الحرارة ويهوى القفز!

صرخة انذار وتحذير وجهتها منظمة الصحة العالمية منبهة من التراخي او الاخذ بالمقولات السابقة او بعض الدراسات التي المحت الى احتمال تراجع فيروس كورونا تحت وطاة الحرارة خلال فصل الصيف.

فقد قطعت الشك باليقين مؤكدة ان سلوك هذا الفيروس التاجي المستجد مختلف عما سبقه من فيروسات لا سيما الانفلونزا فهو لا يتراجع تحت وطاة الحرارة وهذا ما اثبتته ارقام الاصابات المرتفعة التي سجلت في العديد من البلدان.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مارغريت هاريس المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية قولها امس الثلاثاء تبدل المواسم لا يؤثر على انتقال هذا الفيروس فبعض الدول الاكثر تضررا هي حاليا في مواسم مختلفة.

واوضحت قائلة: ففي حين ان فصل الصيف قد حل في الولايات المتحدة الاكثر تضررا جراء الفيروس اذ سجلت نحو 148 الف وفاة وما يقرب من 4.3 مليون اصابة فان ثاني اكثر الدول تضررا جراء الوباء هي البرازيل التي حل فيها فصل الشتاء وقد سجلت 87 الف وفاة.

يحب القفز

كما اردفت: يبدو ان الناس قد وضعوا في رؤوسهم ان هناك هذا الشيء الموسمي ويبدو ان هناك هذا الاعتقاد المستمر بان الصيف ليس مشكلة. واضافت: الصيف مشكلة. هذا الفيروس يحب كل انواع الطقس ولكن ما يحبه بشكل خاص هو القفز من شخص الى خر عندما نكون على اتصال وثيق فلنحرمه من هذه الفرصة.

الى ذلك اعتبرت هاريس ان الناس ينظرون عن طريق الخطا الى الجائحة من منظار عدوى الانفلونزا. وتابعت: ما نحتاج الى ان ندركه جميعا هو ان هذا فيروس جديد. ورغم انه فيروس تنفسي ورغم ان فيروسات الجهاز التنفسي كانت في الماضي تميل الى ان تاتي على شكل موجات موسمية مختلفة فان هذا الفيروس يعمل بشكل مختلف

التباعد وغسل اليدين والقناع

وبدلا من توقع ان يعمل الفيروس مثل الفيروسات الاخرى المالوفة قالت الخبيرة الاممية ان على الناس ان يهتموا بما هو معروف بالفعل حول كيفية وقف انتقاله.

كما اضافت ان ما ينفع هو التباعد الجسدي وغسل اليدين ووضع القناع عند الاقتضاء وتغطية الانف والفم عند العطس والسعال والبقاء في المنزل عند الاصابة بالعوارض وعزل الحالات والحجر الصحي.

وكانت المتحدثة اكدت في افادة صحافية عبر الانترنت من جنيف امس ان الناس لا تزال تفكر في مسالة المواسم مشددة على ان هذا الفيروس مختلف متحدثة عن موجة كبيرة واحدة ستتفاوت علوا وانخفاضا بعض الشيء وافضل ما يمكن فعله هو تسطيح الموجة وتحويلها الى شيء ضعيف يلامس قدميك.

يذكر ان عددا من الباحثين والاطباء والدراسات تحدثت في وقت سابق عن موجات متفاوتة من الفيروس كما المح بعض الخبراء حول العالم الى احتمال تراجع كورونا في بعض المواسم لا سيما الصيف مع ارتفاع درجات الحرارة على ان يعود خلال الشتاء.

الا ان مسؤولي المنظمة الاممية يحرصون على تجنب وصف عودة ظهور حالات كوفيد-19 مثل تلك الموجودة في هونغ كونغ على انها موجات لان هذا يشير الى ان الفيروس يتصرف بطرق خارجة عن سيطرة الانسان في حين ان العمل المنسق يمكن ان يبطئ انتشاره.

العربية