طبيب يفند مزاعم ذات شعبية عن الكحول

قام جينس ميلغور برون استاذ الطب السريري في جامعة رهوس وكبير الاطباء في مركز ستينو لعلاج السكري في هذه الجامعة بتفنيد مزاعم وشائعات ذات شعبية عن تناول المشروبات الكحولية.

واوضح ان المشروبات الكحولية اصبحت جزءا لا يتجزا من الحياة الاجتماعية لذلك يهتم الكثيرون من الذين يتعاطونها بالتقليل من الضرر الذي تلحقه بهم. اما بالنسبة لاولئك الذين لا يشربون الكحول على الاطلاق او يتعاطوها بشكل قليل فلا يبدون الاهتمام بالشائعات المذكورة.

واشار الطبيب الى وجود دراسات تظهر ان كاسا من النبيذ الاحمر يمكن ان يكون له تاثير علاجي. ولكن هناك اعمال علمية اخرى تقول ان تناول الكحول يزيد من خطر الاصابة بسرطان الثدي لدى النساء.

وتطرق المختص الى الحديث الشائع القائل ان جسم الانسان يمكنه معالجة جرعة قياسية واحدة من الكحول في الساعة الواحدة.

واوضح برون: هذا يعني انه اذا شربت كوبا من بيرة الجعة فيمكنني بعد مرور ساعة قيادة السيارة. ولكن في الحقيقة والواقع هذا الامر مختلف من شخص ل خر. ويتعلق الامر على جنس الشخص ووزنه وكذلك مقدار تركيز الكحول في الجرعة.

واوضح انه من الممكن ان تشرب بضعة اكواب من النبيذ ولا تشعر بالثمالة لكن رغم ذلك ستتثاقل حركتك وردود فعلك اكثر من المعتاد.

واشار برون ايضا الى ان الكثير من الناس الذين يخرجون من مكان دافئ الى الشارع البارد بعد احتساء المشروبات الكحولية القوية لا يشعرون بثمالة حادة. ووصف الطبيب برون هذا الاحساس بانه وهم. واوضح الطبيب ان البرد والدفء يؤثران على الجسم بشكل مختلف لكن تاثير جرعة الكحول المعتادة يبقى نفسه حتى لو تم تناول الكحول على قطعة من الجليد العائم في جو بارد او مستلقيا على كرسي على سطح السفينة في الصيف.

كما بدد المزاعم القائلة بان البدناء يمكن ان يشربوا اكثر من الاشخاص النحفاء. واشار الى انه لا توجد علاقة خطية بين الوزن ومعايير الجسم الاخرى.

وشدد على ضرورة تناول الطعام خلال شرب المشروبات الكحولية لان وجود الطعام في المعدة يبطئ من ثار الكحول.

المصدر: نوفوستي