طرق بسيطة لتخفيف الإجهاد

تقول الدكتورة اولغا كوتوفا اخصائية علم النفس والاعصاب يبدا الكثيرون خلال التوتر العصبي بالاكثار من تناول الطعام والمشروبات. وهذا يكبح التوتر مؤقتا فقط ولكنه في النهاية مضر للجسم.

وتقترح الاخصائية طرقا بسيطة لتخفيف الاجهاد. وتقول يحاول الكثيرون خلال الاجهاد تشتيت انتباههم وتشغيل ايديهم بتناول الطعام والمشروبات. ولكن هذه الطريقة ليست الافضل للتهدئة. لان هناك طرقا فعالة وبسيطة تساعد كثيرا على تخفيف التوتر النفسي دون ان تلحق اي ضرر بالصحة. اقرا المزيد اكتشاف علاقة بين هرمون الاجهاد ومستوى سكر الدم

ووفقا لها ان احدى طرق تخفيف التوتر النفسي هي تشتيت الانتباه عن الشعور الداخلي الى شيء خارجي. اي تركيز الانتباه على اجراءات بسيطة تجعل الشخص يركز على ما هو موجود. وقالت موضحة عندما يكون الشخص مضطربا عصبيا قلقا عليه البحث في الغرفة او المكان على سبيل المثال عن خمسة اشياء من لون معين او مصنوعة من مادة معينة. فكلما صعب العثور عليها يصبح من السهل الاسترخاء لان الانتباه تركز على شيء خارجي.

وتشير الاخصائية الى وجود اشياء محددة خاصة تباع في المتاجر تساعد على تخفيف التوتر عند لمسها وتقول هناك دمى خاصة مضادة للتوتر النفسي تكون مملوءة بكرات صغيرة عندما يبدا الشخص بتحريك هذه الكرات باصابعه فان انتباهه يتحول من الاحساس الداخلي اللمسي والاسترخاء. بالطبع اذا كان الاجهاد قويا فان هذا لا يساعد على تخفيفه وحينها لا بد من تناول الادوية.

وتقول ان الهدف هو الهدوء والاسترخاء ليبدا الشخص في تقييم الامر بصورة صحيحة ويصل الى الحل الملائم.

وتشير الاخصائية الى انه عندما يلجا البعض الى الطعام والمشروبات الكحولية في حالة الاجهاد فهذا الخيار له تاثير سلبي في الصحة ويفاقم الحالة اكثر. وتقول احيانا عندما يستمر الاجهاد فترة طويلة او يكون مزمنا يبدا الشخص بـ تناوله وشربه وهذه طريقة سيئة وخطيرة. صحيح الكحول مهدئ طبيعي ولكنه يسبب الادمان. كما ان تناول الطعام في حالة التوتر النفسي له ثار سلبية ايضا فيشعر الشخص في البداية ان كل شيء على ما يرام ولكن تكراره يسبب زيادة الوزن ومشكلات صحية اخرى.

المصدر: نوفوستي